بهيجة حسين تكتب : ولا الفاشل سيحقق نهضة

22

لست من مشاهدي القنوات الأرضية في تليفزيون الدولة منذ حكم الحزب الوطني وحتي حكم جماعة الإخوان. لذا فلم أشاهد ولم استمع لما بثه من آراء وأحكام أحمد مكي وزير العدل الحالي والمستشار السابق علي شاشة القناة الأولي في برنامج «كشف حساب».

وقد وصل ما أراد توصيله الوزير وقرأته منشورا في الزميلة المصري اليوم يوم الأثنين الماضي. فسيادته أكد جازما وقاطعا أنه لا توجد فئة في مصر منظمة قادرة علي إدارة الدولة سوي جماعة الإخوان والجيش.

ويعيد سيادته التأكيد بيقين قاطع لا يأتيه الباطل من أي جهة من الجهات الأربع أن جماعة الإخوان هي الوحيدة القادرة علي النهوض بالدولة ولنركز قليلا مع القطع «بأنها الوحيدة».

رغم إن الجماعة لم تقدم امارة واحدة أو دليل أو علامة علي هذه القدرة في الإدارة، ومع ذلك يتحدث عن النهوض إلا إذا كان يري أن السيطرة علي مؤسسات الدولة وسرقة مناصبها هي الإدارة. أما النهوض فياليتهم يخجلون من ذكره، ولكنهم لا يخجلون ولا يرون ما نتجرعه من تبعات فشلهم منذ أن جلست جماعتهم علي «تل» الحكم.

ورغم يقينه بأن الجماعة هي الأقدر علي إدارة الدولة والنهوض بها فإنه يقر بأن خبرات اعضائها محدودة، وأنهم يسعون لاكتساب الخبرة.

أي أن سيادته يقر أن جماعته سوف تتعلم الإدارة والحكم في الشعب المصري.

يذكرني قوله بأنهم يسعون لاكتساب الخبرة بالمثل الشعبي: «بيتعلموا الزيانة في روس الغلابة» ولكن لأنهم مجرد عقول مغلقة وعيون لا تري وأجساد مملوءة بالجشع في الاستحواذ والتسلط والنهم للسلطة. فإنهم لا يدركون ولن يدركوا أننا لسنا «الغلابة» واطلالة علي حالة الشارع المصري سوف «تخذق» عين من لا يريد أن يري فشل الإخوان والهاوية التي يجرون البلد إليها.

تذكرني قناعات الوزير أيضا بمشهد في فيلم كوميدي نصح فيه الطبيب النفسي مريضه قصير القامة أن يكرر: «أنا مش قصير قزعة أنا طويل وأهبل» بعدها سيقتنع ويقنع الآخرين إنه عملاق.

هذا ما يفعله الإخوان يكررون ضلالاتهم العقلية بأنهم الأقدر ليس علي حكم مصر بل حكم العالم كله «أي والله حكم العالم كله اللي ما شفنا لهم عالم ولا باحث ولا مفكر يا ولداه» ويكررونها استهدافا لاستلاب العقول واقناعها بكثرة الإلحاح ولكنهم واهمون. فلا القصير – قيمة وقامة- طالت قامته ولا الفاشل قادر علي تحقيق نهضة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق