EBE_Auto_Loan

المصرية للاتصالات تطلق نظام الميكنة الشامل لعمليات التشغيل الخاصة بعملاء الإنترنت الثابت

لرفع كفاءة عمليات التركيب وتفعيل الخدمات

247

أطلقت المصرية للاتصالات بنجاح نظام ميكنة العمليات خلال يناير الماضي، والذي من شأنه رفع الكفاءة التشغيلية لعمليات تركيب وتفعيل خدمات الإنترنت والوصول بها إلى معدلات قياسية وتمكين الفنيين والمهندسين في جميع أنحاء الجمهورية من تنفيذ طلبات التركيب والإصلاح وتوصيل الخدمة في وقت قياسي. الأمر الذي يمكن المصرية للاتصالات من خفض الزمن اللازم لتوصيل خدمات الإنترنت لجميع عملائها بشكل كبير وبأعلى مستوى من الجودة، فضلا عن إتاحة إمكانية التشغيل الآلي، دون تدخل بشري، للخدمات المضافة التي سيتم تطويرها مستقبلا على البنية التحتية للإنترنت.

أوضح المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات: “هذا النظام يأتي في ظل استراتيجية الشركة التي تهدف إلى تطوير الأنظمة وميكنة الخدمات المختلفة المقدمة لعملاء الشركة، بما يضمن حصولهم على أفضل مستوى من الجودة، كما أنه يتسق مع استراتيجية الشركة نحو تحقيق التحول الرقمي والاعتماد على أحدث الأنظمة العالمية في هذا الشأن”.

وقال المهندس عنتر قنديل، نائب الرئيس التنفيذي لنظم وتكنولوجيا المعلومات بالمصرية للاتصالات: “أن نظام الميكنة الشامل لعمليات التشغيل يأتي ضمن خطة الشركة لتطوير الأنظمة المتكاملة التي من شأنها الارتقاء بأنظمة العملاء وتقديم أفضل مستويات الخدمة من خلال أحدث الانظمة والتقنيات المتبعة عالميا.”

تعليق 1
  1. الديوانى يقول

    “]الانترنت] كالماء والهواء”
    كثير من دول العالم وخاصة المدن الكبري توفر اليوم خدمة ال واي فاي الاساسية مجانا ؛ على سبيل المثال فى المواصلات العامة مثل خطوط المترو ووسايل النقل والمكتبات العامة وحتى فى الشوارع فى بعض المدن. هذه الخدمات الاساسية تتيح تلقى وبث رسالات قصيرة او أميل. من ناحية اخري الخدمات التى تتطلب إنترنت عالية السرعة ، مثل مشاهدة الفيديو ، توفرها شركات الاتصالات الى المنازل فى مقابل اشتراكات شهرية تتباين حسب الاحتياج. الاتجاه العام حتى قبل الجائحة هو “العمل عن بعد” (و”التعليم عن بعد”). مع تطور التكنولوجيا وخاصة الميكنة اختفت كثير من الصناعات التقليدية التى تطلبت جيوش من “اليد العاملة”. كثير من الوظايف والخدمات فى مجتمعات بعد الثورة الصناعية لم تعد تتطلب وجود فعلى للعاملين فى مكان العمل. الجائحة سببت تصعيد غير عادي فى هذا الاتجاه. تكنولوجيا الانترنت ذات السعة والسرعات العالية موجودة بالفعل ولفترة طويلة ولكنها تصطدم دايما بتكلفة البنية التحتية المطلوبة. على سبيل المثال فى العقود بعد الحرب العالمية الثانية استثمرت كثير من دول العالم فى بناء شبكات تليفونات (ومن قبلها التليغرافات) والتى تعتبر اليوم عديمة الفايدة Obsolete. فى كثير من دول العالم مثل مصر تصطدم بناء خدمات الانترنت المتقدمة مع احتياجات البنية التحتية التقليدية مثل شبكة الطرق والكباري والسكة الحديد ومرافق المياه والشبكة الكهربائية .. وتفضل تركها للقطاع الخاص. نموذج القطاع الخاص مثل خدمات التليفونات لها تحدياتها ونتيجتها الحتمية صعود الاحتكارات التى تسعى دايما الى خلق عدم توازن بين العرض والطلب لتحقيق اقصى ربح. فى سبعينات القرن الماضى اكتشفت كثير من دول العالم ان هذا الاحتكارات ليست ضرورة فنية لتحقيق شبكة اتصالات متكاملة وبالفعل قامت بتفكيكها. النتيجة كانت ثورة الاتصالات منذ بداية التسعينات وقدوم المحمول وبعدها الانترنت.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق