حابي وزيتون.. الصراع بين الخير والشر على مسرح الغزل والنسيج

366

*كتبت- دنيا غانم:

منذ بدء الخليقة وهناك صراع بين الخير والشر.. وسيظل هذا الصراع قائما ما دامت البشرية على قيد الحياة، ولكن الأمر المؤكد والمعروف أنه مهما استمر الظلم سينتصر الخير لا محالة في يوم ما.

هذا ما أكده العرض المسرحي “حابي وزيتون والسر المدفون” الذي قدمته فرقة غزل المحلة على مسرح شركة مصر للغزل والنسيج ضمن شرائح مسرح الطفل التي تقدمها الإدارة العامة لثقافة الطفل بالهيئة العامة لقصور الثقافة.

يحمل النص الكثير من القيم التربوية التي ترقى بسلوك الطفل، حيث يصور الصراع بين الخير والشر في قالب تشويقي استعراضي مليئ بالمغامرة، لينتصر الخير ويسود السلام بعد صراع طويل بين الحكام، الأمر الذي يؤكد على ضرورة محاسبة ومعاقبة الفاسدين.

تدور أحداث العرض حول الصراع بين مملكتين (الشمال والجنوب) بسبب محاولة وزير مملكة الشمال لإفساد العلاقة مع مملكة الجنوب، وذلك بعد أن يحاول التخلص من ملكة مملكة الشمال حتى يتمكن من السيطرة على الأمير بحيله ودهائه وكذلك السيطرة على الرعية.

على صعيد آخر نجد أن مملكة الجنوب يحكمها ملك يدعو ابنه الأمير “حابي” إلى التعلم والقراءة، فيقرأ “حابي” جميع الكتب الموجودة في المملكة والممالك المجاورة حتى يتخيل له أنه بلغ نهاية جبل المعرفة، ولكن يفاجئه معلمه بأن العلم ليس له حدود ويحثه على البحث عن المزيد من الكتب، فيعلن الأمير عن مكافأة لمن يجد كتابا جديدا أو مخطوطة لم يقرأها من قبل.

ويصل الخبر إلى “زيتون” أصغر أبناء ملكة مملكة الشمال والذي يريد إنقاذ الملكة والمملكة من يد الوزير، فيذهب إلى الأمير “حابي” متخفيا ويطلعه على أحد صفحات كتاب تحوتي فيتحمس الأمير لقراءة الكتاب ومن هنا يجد “زيتون” الفرصة ليأخذ أمير مملكة الجنوب لإنقاذ والدته والمملكة.

وبالفعل يذهب الأمير “حابي” مع “زيتون” ويكتشف بعد ذهابه بأن الناس في استياء شديد بسبب أفعال الوزير، وحينها يتفاجأ الوزير والذي كان في انتظار عودة “زيتون” بوجود الأمير “حابي” فيحدث بينهم صراع، فيتدخل أمير مملكة الشمال الأكبر “تيمور”، وقبل أن يتهم “تيمور” أخاه الأصغر بالخيانة لتواجده مع “حابي” والذي هو في عداء مع مملكته، يسمع صوتا خلف الجدران فيأمر “تيمور” الحرس بكسر الجدار فيجد أن والدته مازالت على قيد الحياة، فيبحث عن الوزير الذي لاذ بالفرار، ويأمر الجنود باللحاق به، وتأمر الملكة بمحاكمة الوزير وأمثاله لينتهي العرض بوضع “تيمور” يده في يد حابي ويبدأ السلام.

حابي وزيتون والسر المدفون، عُرض مجانا، على مسرح شركة غزل المحلة، خلال خمسة أيام، في تمام الساعة السابعة مساءًا، بإجراءات احترازية، أداء باتريك نصر الله، رنا حمزة، أحمد حمزة، مصطفى رمضان، سهيلة ياسر، سلمى ياسر، بسملة سامح، عهد علي، ممدوح إبراهيم، لوچين علي، ناريمان علي، إبراهيم أحمد، آدم أيمن، ياسمين صالح، سعاد ياسر، أحمد أيمن، كيڤن نومير، أشرف أيمن، ياسمين خالد،
تأليف هالة مصطفى، ديكور وملابس م. رانيا حداد، موسيقى محمد نبيل، استعراضات خالد النموري، ماكياج آلاء فرغل، أشعار طارق عمار، إكسسوارات محمد فتوح، فني صوت محمد التهامي، فني إضاءة إبراهيم دياب، مدير مسرح عبد الرحمن سالم، مساعد مخرج عبد العزيز خفاجي، إخراج إبراهيم الطنطاوي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق