الخلافات تعطل التعديلات النهائية للحصول علي قرض الصندوق: الحگومة تبحث عن زيادة موارد الموازنة

16

علمت الاهالي ان حكومة د.هشام قنديل مازالت في انتظار تعليمات من رئاسة الجمهورية لاحالة ملف التعديلات النهائية لبرنامج الاصلاح المالي والاقتصادي والمقترحات التي قدمتها المجموعة الوزارية الاقتصادية ، والذي سيتم تقديمه الي صندوق النقد الدولي لاستئناف التفاوض فيما يتعلق بقرض الصندوق البالغ 4.8 مليار دولار.

وطبقا لما قالته مصادر وزارية فان الحكومة لم تستطع حسم تلك التعديلات بصفة نهائية في ظل حالة السخط الشعبي علي الاوضاع السياسية والاقتصادية خاصة وان المقترحات في البرنامج المعدل تضمنت ضرورة العمل بالقرارات التي تم تجميدها سابقا وذلك في اطار البحث عن موارد لسد العجز في الموازنة العامة للدولة .

الا ان هناك مصادر تؤكد أن الرئاسة تريد اعادة النظر في حد الاعفاء في ضريبة الدخل والذي تضمنه البرنامج السابق وتم بموجبه توقيع الاتفاق المبدئي في نوفمبر الماضي وقالت المصادر ان الرئاسة طلبت زيادة حد الاعفاء عن 12 الف جنيه او أكثر بدلا من 9 الاف جنيه، وذلك في محاولة لتحسين صورتها امام الراي العام وقالت المصادر ان الحكومة وافقت علي هذا الاقتراح في مقابل ان يساعد علي ايجاد صيغة بديلة لتطبيق القرارات السابقة الخاصة بزيادة الضرائب علي بعض السلع والخدمات .

من جانب اخر تضاربت الانباء حول امكانية ان تقوم مصر بدعوة بعثة الصندوق لزيارة القاهرة خلال الفترة القادمة وقالت المصادر ان الوضع الحالي غير مناسب علي الاطلاق في ظل حالة الشد والجذب بين الاحزاب الاسلامية خاصة وانها تمثل الاغلبية الان في مجلس الشوري وبالتالي ماذا سيكون الموقف اذا عاد الصندوق لمطالبه السابقة وهي ضرورة الحصول علي التوافق السياسي المفقود بين الحرية والعدالة والنور السلفي او التوافق المجتمعي في الوقت الذي فقد فيه المواطنون الثقة في كل المؤسسات الحاكمة .

وقالت المصادر ان الحكومة بقرار زيادة الجمارك علي السلع الترفيهية – رغم انه لن يحقق ربع مليار جنيه دخل للموازنة العامة للدولة – تحاول اعطاء رسالة الي الصندوق بانها تسير في اجراءات البحث عن موارد.

بينما يطلق الحكم الوسطاء في محاولة للتفاهم مع جبهة الإنقاذ والتقاط الصور مع قادتها في قصر الرئاسة كرسالة للصندوق عن التوافق الوطني.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق