الفتنة الطائفية تتجدد في الفيوم

26

كتب حسن أحمد:

تجددت المناوشات مره أخري بين المسلمين والأقباط بقرية سرسنا بمركز طامية بمحافظة الفيوم.

وفوجئ خادم كنيسة ماري جرجس بكرات من النيران تندلع داخل الكنيسة مما أدي إلي اشتعال النيران في بعض أثاث الكنيسة وهرع الأقباط والشباب إلي مصدر النيران يحملون المياه بعد أن تسبب أحد الشباب المسلمين عبر سطح الكنيسة من خلال منازل المسلمين المجاورة للكنيسة وأشعل النيران فيها وتمكن الأهالي من السيطرة علي النيران وإخماد الحريق وحدث كر وفر بين الأهالي وأفراد الأمن الموجودين بالقريه لمنع الاشتباكات بين الطرفين علي خلفية ما حدث أمس بسبب الخلافات حول قانونية وجود الكنيسة وقد قام الاهالي بفتح دائرة كبيرة بجدار الكنيسة ليتابعوا ما يحدث داخلها مما تسبب في اندلاع خلافات كبيرة حاول علي اثرها الاهالي هدم الكنيسة.. وتشهد القرية حراسة أمنية مشددة من رجال الشرطة لتأمين الكنيسة من أي اعتداءات أو وقوع اشباكات بين الأهالي بعد أن توقف الأقباط عن استكمال الكنيسة والتوسعات بها.

أصدر اللواء سعد زغلول مدير أمن الفيوم تعليماته إلي رجال الشرطة بعدم السماح للإعلاميين والصحفيين بالتصوير أو الاقتراب من القرية.

حيث رفض رجال الأمن السماح لأحد من القنوات الفضائيه بالتصوير مع الأهالي، وذلك لعدم إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط بالقرية.

من جانب آخر يسعي عدد من رجال الدين الإسلامي والدين المسيحي لعقد جلسه صلح بين أهالي القرية من المسلمين والأقباط والسماع إلي كل منهم ومحاولة فض الخلاف بينهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق