عريان نصيف يكتب : تسميم الفلاحين!

22

منذ سنوات قليلة أصيب سكان قرية «بلجاي» بالدقهلية بالتسمم الذي أودي بحياة الكثيرين منهم.

وتكررت هذه المأساة هذا العام في قرية «صنصفت» بالمنوفية.

وكان السبب في كلتا الحالتين هو اختلاط فضلات الصرف الصحي بمياه الشرب، والكارثة أكبر بكثير من الوضع بقرية أو اثنتين، بل هي كارثة شاملة.

فإن أكثر من نصف مليون مواطن في مصر يتسممون سنويا بسبب المياه الملوثة يموت منهم ما لا يقل عن 5 آلاف ضحية كل عام.

وليست هذه الأرقام الرهيبة وهذا الواقع الصادم من عندنا ككلام مرسل، ولكنها صادرة عن «مركز سموم طب قصر العيني»، من خلال الندوة التي أقامها مؤخرا تحت عنوان «مياه الشرب بين التلوث والتسمم»، وأوضحت بحوث الندوة أن اختلاط الصرف الصحي بمياه الشرب هو أهم أسباب هذا التسمم، وأن هناك 1500 قرية تصب الصرف الصحي مباشرة في النيل.

وإذا كان مئات الآلاف من سكان مصر يصابون بالتسمم سنويا نتيجة هذا الواقع الأليم، فإن أكثر المضارين منه هم فلاحو مصر، حيث يبين الدكتور عبدالقوي خليفة وزير المرافق أن هناك 4627 قرية و30 ألف تابع، لا توجد بها خدمة الصرف الصحي.

.. ولكن سيادته يؤكد أنه لا يمكن أن تحل مشكلة الصرف الصحي إلا بعد 15 عاما!!

15 عاما يا سيادة الوزير ما بعد الثورة، التي ما ضحي آلاف الشباب بحياتهم ودمائهم وعيونهم إلا من أجل الحياة الإنسانية الكريمة للشعب المصري؟

15 عاما يكون قد تسمم فيها – وفقا لمركز سموم قصر العيني – 8 ملايين مواطن مصري ومات منهم مئات الآلاف؟

غريب هو أمر حكام مصر بفضل الثورة، ينجزون دستور مصر في 18 ساعة، ويسممون الشعب في 15 عاما!!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق