أصحاب المخابز البلدية يهددون بالإضراب ويؤكدون عقد وزارة التموين الجديد يهدف إلي خراب بيوتنا

78

كتبت نجوي إبراهيم:

تخيلوا أحوال المحروسة إذا خلت من المخابز البلدية التي تنتج رغيف العيش المدعم «أبوشلن» وإذا أضرب أصحابها عن العمل فكيف ستكون أحوال المواطنين إذا لم يجدوا رغيف العيش؟!

فهناك المئات بل الآلاف من أصحاب المخابز في القاهرة وباقي محافظات الجمهورية يهددون بالإضراب عن العمل احتجاجا علي بنود العقد الجديد الصادر من وزارة التموين.

اعترض أصحاب المخابز علي لائحة التكلفة التي حددت سعر تصنيع جوال الدقيق للرغيف البلدي بحوالي 80 جنيها في الوقت الذي تتعدي فيه التكلفة الأصلية، كما أكد أصحاب الشأن 140 جنيها.

وأكدوا أن اللائحة أغفلت أن أصحاب المخابز يحصلون علي السولار بسعر 35 جنيها للصفيحة في ظل الأزمة الحالية وليس كما قدرته الوزارة في اللائحة بـ 15 جنيها.

وأشار الحاج «صالح المنياوي» – صاحب مخبز بلدي بالوايلي – أن العقد الجديد خراب بيوت بالنسبة لنا فهو يحملنا كامل سعر الدقيق بدون دعم بمبلغ 282 جنيها للجوال بدلا من 16 جنيها في النظام الحالي.

والوزارة حسبت صفيحة السولار بـ 15 جنيها رغم أننا نحصل عليها بـ 35 أو 40 جنيها كما أن الوزارة ترفض صرف فروق السولار التي تصرف لنا منذ عام 2006 توقفت من شهر 6/2012.

وأوضح عم «محمود الكرار» – صاحب مخبز بفيصل – أن الفرن الواحد به حوالي 12 أو 15 عاملا ويومية العامل الواحد تصل إلي 100 جنيه يوميا هذا بخلاف ارتفاع سعر الغاز والمياه والكهرباء فالوزارة لا يكفيها كل هذا وهمها هو خراب بيوتنا.

كما احتج أصحاب المخابز علي لائحة الجزاءات التي أقرها العقد الجديد والتي تنص علي إذا تم عمل محضر بين نقص وزن في العام لصاحب المخبز سوف يتم إلغاء حصته.

وأكد «عطية حماد» – نائب رئيس الشعبة العامة للمخابز – إننا نرفض هذه الجزاءات ولن نستطيع العمل في ظل هذا العقد غير العادل والأفضل لنا التوقف وهو الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية.

وطالب «عطية حماد» بضرورة الاستجابة لمطالب أصحاب المخابز والتي أهمها تراجع الحكومة عن تطبيق لائحة الجزاءات وزيادة التكلفة الخاصة بتصنيع جوال الدقيق إلي 120 جنيها بدلا من 80 جنيها فضلا عن صرف مستحقات حافز الجودة المتأخرة عن عام 2009 وحافز جودة منذ 9/2012 إلي 2/2013 وصرف فروق السولار التي تصرف منذ عام 2006 ولكنها توقفت ابتداء من شهر يونيه الماضي.وحذر عطية حماد من خطورة تجاهل الأزمة وعدم حلها بشكل سريع وهو الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية.

ومن ناحية أخري اعترض المواطنون علي المنظومة الجديدة التي طرحها د. باسم عودة – وزير التموين – لتوزيع الخبز من خلال البطاقات الذكية حيث سيتم تخصيص 3 أرغفة لكل مواطن.

وعلق البعض علي هذا الاتجاه قائلا حتي العيش بقي بالكوبونات وأشاروا إلي أن حكومة الإخوان تفسر مفهوم العدالة الاجتماعية التي نادت بها ثورة 25 يناير بالمجاعة ولذلك تحدد لنا 3 أرغفة يوميا.

وحذر المواطنون من ثورة الجياع القادمة إذا تم المساس برغيف العيش الذي يمثل الغذاء الرئيسي للشعب المصري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق