EBE_Auto_Loan

طلب إحاطة عن تراجع أداء البورصة المصرية رغم التحسن المستمر في الاقتصاد

858

تقدم النائب مجاهد نصار بطلب إحاطة  إلى كلاً من رئيس  الوزراء، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، رئيس البورصة المصرية، بشأن الوضع الحالى فى أداء البورصة المصرية رغم التحسن الواضح والملموس فى مؤشرات الاقتصاد المصرى.

وقال النائب مجاهد نصار فى طلب الإحاطة إنه بالرغم من أن الاقتصاد المصرى يسير بخطى متوازنة وسريعة جدًا فى تحقيق معدلات نمو مرتفعة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى مما جعله يحظى بتوقعات مستقبلية إيجابية عالية من معظم المؤسسات الدولية المعنية، إلا إنه فى المقابل نجد أن الأداء الحالي للبورصة المصرية لا يرقى إلى الأداء المتوقع منها فى ظل النمو السريع للاقتصاد المصرى وتحسن مؤشراته ولكن أداء البورصة يعانى الهبوط المتكرر وخسارة الكثير من المستثمرين بها وخروج العديد من الشركات رغم أهمية وتعاظم دور البورصة باعتبارها ببساطة المكان الأمثل لمن يبحث عن تمويل أنشطته الاقتصادية أو التوسع فيها أو لمن يريد أن يستثمر أمواله. وبالتالي فإن أداء البورصة المصرية للأسف لا يمثل الاقتصاد المصرى ولا مؤشراته المبشرة فى مختلف القطاعات ولا تعكس معدلات النمو الملحوظة، بل أصبحت البورصة المصرية تسير فى عكس اتجاه حركة نمو الاقتصاد الكلى.

 

وأشار النائب إلى إنه لا يخفى على أحد الأزمة التى تمر به البورصة والمعاناة التى يعانيها المستثمرين لا سيما صغار المستثمرين الذين ضاعت أموالهم ومدخراتهم، ولذا ليس غريباً أن أن نجد الجميع يهرب من الاستثمار من البورصة ونجد تفشى لظاهرة “المستريح ” الذي يوهم ضحاياه باستثمار أموالهم بربح مضمون وتعرضوا.

 

وإنه لا توجد أسباب تبرر هذا التراجع الحاد فى أداء البورصة المصرية فالاقتصاد المصرى يحقق نجاحات متتالية مشروعات قومية يُجرى تنفيذها، استقرار سياسى واضح وملموس للجميع، لا توجد أحداث إقليمية أو عالمية خطيرة طارئة  فى المنطقة تنذر بعواقب وخيمة على الاقتصاد المصرى الذى تحدى الصعاب وأصبح فى وضع أفضل وآمن من غيره من اقتصادات كثير من الدول، بل تشهد بورصات العالم والعديد من دول المنطقة ارتفاعاً واستقراراً وجنى أرباح ولم نشاهد ما يحدث فى البورصة المصرية فى غيرها من بورصات دول العالم.

 

كما أوضح أيضاً أن الدولة فى عام 2020 لم تتوان عن تقديم المساعدة اللازمة للبورصة بضخ 20 مليار جنيه من البنك المركزى فى البورصة لتحفيز نشاط البورصة والحفاظ علي استقرارها ضد جائحة وباء كورونا. وكانت هذة المساعدة وفق توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

وطالب النائب بإصلاح وتطوير أداء العمل بالبورصة  لتعزيز قدرات الاقتصاد وأيضاً الحاجة إلى وجود إدارة ناجحة على قدر كبير من الكفاءة للبورصة المصرية تعمل على طمأنة المستثمرين وتجنب هذة الصدمات وجذب الاستثمارات العربية والدولية وأيضًا الاستثمارات المصرية المتدفقة من جراء سحب عدد لابأس به من ودائع البنوك التي بحوذه الافراد والبحث عن مورد آخر للدخل والاستثمار في ظل تراجع الفائدة المستمر وتشجيع الدولة علي استثمار أموال المودعين في المشروعات المختلفة التى تفيد الاقتصاد المصرى وتوفر فرص العمل. فضلاً عن ضرورة توفير حماية كاملة لصغار المستثمرين وحماية استثماراتهم الصغيرة لتشجيعهم ولحين اكتسابهم الخبرات اللازمة التى تمكنهم من التعامل وضمان استثماراتهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق