البحيرة: كوبونات سولار قنديل تهدد الأراضي الزراعية بالبوار

81

كتب ممدوح فتحي:

يمثل القطاع الزراعي بالبحيرة أكبر القطاعات استخداما واستهلاكا للمواد البترولية وخاصة السولار بعد أن أصبحت الماكينات هي الوسيلة الوحيدة لري الأراضي الزراعية عن طريق طلمبات رفع المياه من الترع أو طلمبات المياه الجوفية، وذلك بعد تردي كفاءة نظم الري وعدم صيانة الموارد المائية بعد تقاعس الحكومة علي دورها في التخلص من الحشائش والنباتات المائية حيث وصل الفاقد من حصة البحيرة من المياه الي 35% من اجمالي احتياج الاراضي القديمة والصحراوية حيث تحتاج الاراضي الزراعية في البحيرة إلي 8 مليارات متر مكعب سنويا لكي تكفي حوالي مليون و307 آلاف فدان يتم ريهابالطلمبات الرفع من الترع أو المياه الجوفية أو المصارف الزراعية حيث تم رفع حوالي 5 مليار مترات مكعب من الترع عن طريق الطلمبات التي تعمل بالسولار سنويا و2 مليار متر مكعب مياه جوفية من باطن الأرض سنويا بالسولار ايضا و مليار متر مكعب مياه صرف زراعي سنويا من المصارف سنويا، ولذلك تعتبر محافظة البحيرة من كبري المحافظات استهلاكا للسولار وخاصة من شهر مايو إلي شهر اغسطس حيث تتراوح درجة الحرارة من 32 م إلي 42 م فقد. نجد الأراضي الزراعية تحتاج إلي كميات كبيرة من المياه وخاصة في الاراضي الصحراوية، وتوجد محاصيل تحتاج إلي ري كل يوم أو يومين وأراض تحتاج إلي ري مرتين في اليوم الواحد في الأراضي الصحراوية مثل الموز والقمح كل ثلاثة أيام، وتحتاج طلمبات المياه من 9 حصان إلي 8 حصان، كل 6 إلي 7 ساعات نصف صفيحة سولار والطلمبة 16 حصان ديزل شبرا تحتاج إلي صفيحة سولار كل 6 ساعات والجرار الزراعي يحتاج في عملية الحرث كل يوم صفيحة واثناء الدرس سواء القمح أو الفاصوليا يحتاج كل 6 ساعات صفيحة سولار، وقد يصرف السولار عن طريق الحيازة الزراعية ممكن يتسبب في ازمة كبيرة بين المالك والمستأجر حيث نجد حوالي 75% من الاراضي الزراعية بالبحيرة ملك البهوات والباشوات والمليونيرات، ويقوم بزراعتها المستأجرون ولذلك لم تصل حصة هذه الأراضي إلي المستأجر نهائيا تم شراؤها من السوق السوداء كما حصل في مشكلة السماد و23% من الأراضي ملك لصغار المزارعين قد توجد مشاكل ايضا في عدم الرقابة علي صرف السولار والمسافة البعيدة التي يقطعها الفلاح لصرف السولار، ولذلك يقول جابر داود قد يعاني الفلاحون من مشاكل في صرف حصتهم من السولار وخاصة أثنآء «تزهير» المحاصيل لأن العطش يؤثر تأثيرا كبيرا علي هذه المحاصيل إذا عطش المحصول يفقد أكثر من 50% من الإنتاجية والمفروض اعطاء تراخيص لأصحاب طلمبات الرصيف الموجودة علي الطرق لصرف السولار لتخفيف المعاناة عن المواطنين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق