المؤتمر يدعو التجمع إلي التگاتف مع جبهة الانقاذ

20

 صدر عن المؤتمر بيان ختامي، جاء فيه؛

في 27 فبراير 2013 أنعقد المؤتمر العام السابع لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وقد حضر الاجتماع من أعضاء المؤتمر 519 عضواً – وأثبت أعتذر 9 – وكان إجمالي الحضور 510 وعدد الذين أدوا بأصواتهم 488 .

وقد بدأت الجلسة الافتتاحية بالوقوف دقيقة حداداً علي الشهداء ثم بتلاوة كلمة أرسلها الأستاذ/ خالد محيي الدين زعيم الحزب معتذراً عن الحضور لوعكة صحية طارئة وقد أكد خالد محيي الدين في كلمته علي ضرورة أن يلتزم كل أعضاء الحزب بالحفاظ علي وحدتهم والسعي معاً متشابكي الأيدي للحفاظ علي وحدة الحزب وضرورة القبول بالنتائج الانتخابية واحترامها وأن يلتزم الجميع بالعمل المشترك والعمل معاً للنهوض بالحزب ودعم جماهيريته في معركته الصعبة حفاظاً علي مصالح العمال والفلاحين والفقراء والمهمشين والنوبيين ، وعلي ضرورة مواجهة حكم المرشد وسعي القوي المتأسلمة لأخونة جهاز الدولة وحث أعضاء الحزب علي دعم العمل من أجل وحدة كل قوي اليسار وعلي تحقيق وحدة جبهة الإنقاذ . وأكد لهم أن الشعب مشتاق الي عطر اليسار .

وقد أستقبل أعضاء المؤتمر كلمة خالد محيي الدين بهتافات متواصلة باسمه معلنين تقديرهم لزعامته وقيادته .

ثم تحدث د. رفعت السعيد رئيس الحزب متحدثاً عن تاريخ الحزب منذ تأسيس منبر اليسار – وحتي الآن مؤكداً التزام الحزب منذ البداية وحتي اليوم بالدفاع عن الفقراء والمهمشين وأنه كان الحزب الوحيد الذي دافع عن حقوق المرأة وحقوق الأقباط والنوبيين وكل المهمشين والفقراء .

ودعا الحزب العمل الجاد لتخليص مصر من حكم المرشد وأكد علي التزام الحزب بمقاطعة الانتخابات ترشيحاً وتصويتاً وأشار إلي العوار الشديد في الحوار الأخير والذي أثبت أن د.مرسي لا يريد حواراً ولا يريد الاستجابة لأي من مطالب الجماهير ومطالب جبهة الإنقاذ .

ودعا كل القوي الوطنية إلي التكاتف مع جبهة الإنقاذ في موقفها مؤكداً التزامه بجبهة الإنقاذ وبالعمل علي تأكيد وحدة اليسار كرافعه أساسية لكل القوي المناضلة من أجل مصالح الفقراء والمهمشين .

وبعد الجلسة الافتتاحية بدأت جلسات العمل بانتخاب رئاسة المؤتمر واللجان المشرفة علي الانتخابات الحزبية والتي أجريت بحضور مندوبين عن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان . وأقر المؤتمر عدداً من التعديلات اللائحية كما أقر التقرير السياسي من حيث المبدأ وإحالته الي الأمانة العامة لإضافة التعديلات المقترحة من أعضاء المؤتمر وإصداره . ووافق المؤتمر علي عدد من الاقتراحات منها دعم صمود بور سعيد والدقهلية والإسماعيلية والسويس والغربية وخاصة المحلة والإسكندرية ومختلف القوي المناضلة في مواجهة حكم المرشد والمدافعة عن حقوقها الوطنية والاجتماعية كما أقر بياناً يدعو كل القوي اليسار إلي التوحد في هذه المعركة المصيرية.

وفي نهاية أعمال المؤتمر أعلنت نتيجة انتخابات رئيس الحزب وكانت كالتالي :

عدد المصوتين 488

عدد الأصوات الباطلة 11

1- الزميل / السيد عبد العال 239

2- الزميل / حسين عبد الرازق 238

وبذلك يكون الفائز بموقع رئيس الحزب الزميل / السيد عبد العال 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق