EBE_Auto_Loan

فى وزارة الأوقاف ..عمائم خارج السباق :إجبار الأئمة والموظفين والعمال على دفع ثمن صكوك الأضاحي لانجاح مشروع الوزير

84

تحقيق: منى السيد
استخدم وكلاء وزارة الأوقاف، أسلوب التهديد والوعيد ضد الأئمة والعمال لإجبارهم على تحصيل أموال صكوك الأضاحي، وتم إجبار جميع الموظفين في المديريات على دفع 150 جنيها ثمن الصك لكل موظف، بهدف الحصول على المكافأة المالية التي أعلنت عنها الوزارة للمديرية الأعلى مبيعًا للصكوك، من يمتنع يحصل على جزاءات ونقل للعمال والأئمة لأماكن بعيدة.

احتقان في المساجد
وحصلت الأهالي على مستندات موجهة للإدارات الفرعية في بعض المحافظات، تجبر الأئمة والعاملين على شراء الأضحية، رغم انه مشروع مقدم من الوزارة للمواطنين فقط.
وفي الوقت نفسه كشفت مصادر مطلعة من بين صفوف أئمة الأوقاف والعاملين بها في محافظات عدة، بأن هناك احتقانا كبيرا بين الأئمة والعمال والعاملين في بعض المديريات، من جراء سوء إدارة وكلاء وزارة الأوقاف في قضية أموال صكوك الأوقاف.
وقال أحد الأئمة بمحافظة المنوفية فضل عدم ذكر اسمه، إنه فوجئ بمدير إدارة الأوقاف التابع لها يطلب منه مبلغ 200 جنيه، وعندما سأله عن السبب، أخبره بأن لدينا تعليمات بجمع ثمن الصك من كل خمسة أئمة بواقع 200 جنيه لكل إمام، وأشار إلى أنه يتم جمع 150 جنيها من كل موظف في المديرية، فضلًا عن إجبار العمال على دفع 100 جنيه.

وأضاف الإمام، بأنه عندما اعترض على هذا الأمر وبرر بأنه بحاجة إلى هذا المبلغ نظرًا لظروف أسرته قيل له نصًا: “احسنلك تدفع بدل ما تتبهدل وهيتخصم منك وستحصل على جزاءات وحاجات كتيرة أنت في غني عنها”.

فساد في الإسماعيلية

وفي هذا الصدد حصلت الأهالي على منشور صادر من مديرية أوقاف الإسماعيلية، جاء نصه: “إشارة عاجلة إلى جميع المديريات”، بناءً على ما تم التنبيه عليه في الاجتماع الأخير بالمديرية يتم جمع قيمة صحوك الأضاحي لعام 2021 من جميع الموظفين العاملين بالمساجد بواقع ألف جنيه من كل إمام، وخمسائه جنيه من كل عامل، وكذلك جميع الصناديق التي بالمساجد يحول أموالها والمبالغ التي تحصل من المساجد الكبرى إلى مشروع صكوك الأضاحي، حتى نتمكن من الوصول إلى القيمة المرضية لتحصيل أكبر عدد من صكوك الأضاحي، ومن يمتنع من العاملين بالمساجد من دفع قيمة الصك يتم نقله إلى مسجد أبعد، ورفع الدفتر من المسجد إلى حين دفع قيمة الصك..
وذكر أمام آخر بمحافظة الإسماعيلية، أن وكيل الوزارة يجبر مديري الإدارات بجمع أموال من الموظفين والأئمة والعمال بجميع مساجد المحافظة، كما أنه أرسل إشارة لهم بذلك ، فضلًا عن أخد أموال مجالس الإدارات لصالح صكوك الأضاحي المشروع المقدم من الوزارة للمواطنين فقط، وجاء نص الإشارة إلى الإدارات الفرعية ، كالتالي، “نظرًا لقرب إنتهاء شهر ذي القعدة يتم التنبيه على المفتشين بسرعة التوجه إلى المساجد لجمع قيمة صكوك الأضاحي من الأئمة والعمال، حيث أن ما تم جمعه من العاملين بالمساجد من أموال الصكوك لم يصل إلى الآن إلى القيمة المطلوبة لصكوك الأضاحي، لأن ما تم جمعه حتى الآن من العاملين بالأوقاف هو قيمة 280 صكا في 2000 جنيه لقيمة الصك الواحد، لذا يرجى بسرعة مرور المفتشين بالإدارات وجمع الأموال من العاملين بالمساجد”.

وأكد الإمام الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن هناك عددا كبيرا من الأئمة والعمال تقدموا بشكوى جماعية للوزارة برقم 4037364، بتاريخ 29/6/2021 ، بعنوان “استغلال نفوذ وجمع أموال المساجد”، وجاء نصها: قيام وكيل وزارة أوقاف الإسماعيلية باستغلال النفوذ بفرض مبالغ مالية إجبارية قيمة صكوك الأضاحي المشروع المقدم من الوزارة للمواطنين، على الموظفين من الأئمة والعمال بمساجد المحافظة لكي يصل إلى نسبة بيع مرضية، ومن يرفض يتم نقله من مسجده”.

وأوضح أن هذه الشكوى تم إرسالها منذ ما يقارب من شهر، ولم يحرك الوزير ساكنًا، أو يتم اتخاذ إجراء، ما جعلنا نقدم هذه الشكوى لرئاسة مجلس الوزراء، والرقابة الإدارية، وعلى الموقع الإلكتروني للحكومة، إضافة إلى إرسالها عن طريق واتس آب وزير الأوقاف الخاص به، وعدد من المسئولين في الوزارة.

وتابع، أن وكيل الوزارة أجبرني على بيع دفترين بأربعين صك، قبل قدوم عيد الأضحى المبارك، من أموال التبرعات الخاصة بالمسجد، ومن مجلس الإدارة أيضًا، وإلا سوف يتم نقلي لمسجد بعيد عن سكني، ما يضطرني إلى البحث عن سكن آخر لأسرتي ويتطلب الأمر إلى مصاريف كثيرة، وأضاف الإمام قائلًا: ملوش دعوة أجيب الفلوس إزاي أشحتهم أو أسرقهم أو انصب على مجلس إدارة المسجد، والمهم عنده أن الدفترين يخلصوا قبل العيد”

كورونا ذريعة
وفي السياق ذاته، قال أحد الأئمة بمحافظة المنيا رفض ذكر اسمه؛ لعدم تعرضه للخصم والجزاءات، إنه تم إجبارهم على دفع 2000 جنيه قيمة صك الأضحية، وأن أغلبهم لا يملكون هذا المبلغ في الوقت الراهن، خاصة أن لديهم أبناء في مراحل التعليم المختلفة، علاوة على قدوم العيد، الأمر الذي يستلزم شراء متطلبات العيد في الظروف الراهنة.

وأضاف عندما اعترضت تم تهديدي بأني لم التزم بالإجراءات الاحترازية في مسجدي، وسوف يتم تحويلي للتحقيق، لافتًا إلى أن مديري المديرية يجبر العمال على شراء الأضحية من الناس، ومن لم يستطع فيدفع من ماله الخاص، تجنبًا لتعرضهم للنقل لمساجد بعيدة.

في الوقت نفسه سادت حالة من الغضب بين عمال المساجد في المحافظات المختلفة، مؤكدين أن رواتبهم لاتكفى احتياجاتهم، في ظل الوضع الراهن الذي نشاهده من ارتفاع اسعار المأكل والملبس والمسكن.
ولا ندرى كيف نرضي رجال الوزير، ولماذا الصمت على ذلك و كيف يتم اجبارنا نحن العمال على دفع 500 جنيه لصك الأضحية؟

المسابقة الوزارية
وكانت اللجنة المركزية المشرفة على مشروع صكوك الأضاحى بوزارة الأوقاف أعلنت عن إطلاق مسابقة العشر الأواخر من ذي القعدة لصكوك الأضاحى للمديريات التي تحقق أعلى مبيعًا للصكوك، تحفيزًا للعمل الخيرى لصالح الأسر الأولى بالرعاية، والتي قد استغلها بعض وكلاء الوزارة للحصول عليها عن طريق إجبار العاملين بالمسجد على شراء الصكوك.

وقالت الوزارة فى بيان لها، إن الجوائز التحفيزية كما يلى: مكافأة قدرها خمسون ألف جنيه لكل مديرية تحقق 2000 صك جديد فأكثر، فضلًا عن مكافأة قدرها عشرون ألف جنيه لكل مديرية تحقق 1000 صك، ثالثًا مكافأة قدرها عشرة آلاف جنيه لكل مديرية تحقق 500 صك جديد فأكثر، رابعًا مكافأة قدرها ثمانية آلاف جنيه لكل مديرية من المديريات (أ) وعشرة آلاف لكل مديرية من المديريات (ب) التي لم يسبق لها صرف أي إثابات في مشروع صكوك الأضاحي هذا العام تكمل ما حصلته وسجلته خمسمائة صك.

وكان الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف قد أعلن عن إطلاق مشروع صكوك الأضاحي للعام الهجري الحالي، مع بداية شهر رمضان الماضي، وفي إطار التعاون والتنسيق بين مؤسسات الدولة، وتصل قيمة الصك الواحد لهذا العام 2000 جنيه، وبحسب وزارة الأوقاف، تم تحديده بناء على ما حددته وزارة التموين من متوسط أسعار.

التعليقات متوقفه