EBE_Auto_Loan

التخلص من الجلود ازمة “عيد الضحية” والمحليات تحذر

39

أزمة جلود الاضاحي تتجدد كل عام علي أثر انخفاض أسعار الجلود عالميا، وارتفاع تكلفة دبغها وزيادة المعروض فى الأسواق تزامنا مع عيد الأضحى المبارك، ما قلل رواج تجارة الجلود وأصبحت أسعارها متدنية ، ووصل سعر الجلد الجاموسى إلى 20 جنيها والجلد البقرى 10 جنيهات، فيما وصل سعر جلد الخرفان 5 جنيهات، فيما كان يتراوح سعر الجلد الجاموسى ما بين 750 و 1000 جنيه حسب حجمه في السنوات الماضية.
أصيب مربو المواشى بخسائر غير مباشرة تمثلت فى تدنى أسعار المواشى وزيادة تكلفة الذبح، لان نقل وتخزين الجلد أصبح أغلى من ثمنه.
فيما تهدد أزمة إلقاء الجلود بالترع والمصارف في الريف وصناديق القمامة بالمدن بحدوث كارثة بيئية بسبب التخلص من جلود الأضاحى بطرق غير صحية في ظل تراخي المحليات عن إقامة مدافن صحية لدفن الجلود منعا لانتشار الأمراض.
فيما رفعت محافظة القاهرة حالة الطوارئ استعدادا لاستقبال عيد الأضحي المبارك للعمل على مدار 24 ساعة خلال فترة العيد لرفع مخلفات الذبح وفتح المجازر بكل الأحياء لاستقبال الأضاحي.
وقال اللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة إن أجهزة المحافظة ستطبق غرامات مالية وفقا للقانون لمن يذبح الأضاحى فى الشوارع أو يلقى مخلفات الذبح بها، فضلًا عن تحرير محاضر بيئية للمخالفين للقرار.
وأكد المحافظ فتح كافة المجازر الحكومية، بالمجان أمام المواطنين الراغبين فى ذبح الأضحية، مع توقيع الكشف عليها قبل الذبح، وتشديد الرقابة للتأكد من عدم الذبح خارج المجازر حفاظاً على البيئة وصحة المواطنين والنظافة العامة.

 

التعليقات متوقفه