في أول اجتماع للأمانة المركزية: حزبنا قادر علي النهوض .. وتجديد شباب القيادة يعطي الأمل

19

عقدت الأمانة المركزية لحزب التجمع اجتماعها الأول في تشكيلها الجديد يوم السبت الماضي.

في بداية الاجتماع ، وجه مجدي شرابية الأمين العام التهنئة للزملاء أعضاء الأمانة المركزية بثقة زملائهم في انتخابهم للمواقع المختلفة وأشاد بالروح التي سادت انعقاد المؤتمر العام السابع واعتبر أن ما تم في هذا المؤتمر كان عرسا للديمقراطية كما قام بتهنئة سيد عبد العال علي انتخابه رئيسا للحزب متمنيا له التوفيق ثم ألقي الزميل السيد عبد العال كلمة أكد فيها أن الأمانة المركزية بتشكيلها الحالي يوجد بها طاقات جديدة من الحماس للعمل وأكد علي أننا لا نرغب أن نعيد إنتاج الماضي وأن كشف الحساب لن يكون عدد استمرارية دورة الاجتماعات ولكن كشف حساب عمل وشغل ، كما أشار إلي أن أهداف حزبنا قبل الثورة كان الحفاظ علي وحدة الحزب وتماسكه ومسألة السلطة والمشاركة في الحكم لم تكن واضحة لأننا كنا نعيش في ظل سلطة استبدادية ولكن بعد الثورة فإن مسألة السلطة لابد وأن تكون مطروحة وبقوة وإلحاح خاصةً أن مطالب الشارع يسار وشعارات الثورة يسار ولابد أن نسعي في المشاركة والطموح في السلطة عبر وجود جماهيري قوي للحزب .

وأكد علي دور الأمانة المركزية في المرحلة القادمة خاصة الأمانات الجماهيرية والأولويات وأهمية دور القطاعات في المرحلة القادمة وأن نعمل من خلال قيادات ومراكز قيادية إقليمية في القطاعات الجغرافية كمراكز نشاط وأشار إلي أهمية الدور التنظيمي والتثقيفي وإعداد الكادر في المرحلة القادمة .

كما ألقي الدكتور رفعت السعيد الأمين العام للمجلس الاستشاري كلمة قصيرة مؤكداً علي أن الاختيار في المؤتمر العام عبر عن عقل حزبي جمعي وإن أحدا لا يدعي أنه يمتلك الحق لنفسه والتركيبة الحالية للقيادة مبهرة وأن نسبة التغيير عالية جداً كما أشار إلي عامل السن الذي وضح فيها أكثر من الشباب وتعبر عن اتجاه لمحاولة تجديد شباب الحزب وأكد علي أن نسعي للعمل الجماهيري رغم أنه يحتاج لفلوس وبالتالي لابد أن يكون هناك جزء من نشاطنا تعبئة أكبر قدر ممكن من الدعم المالي ولابد أن يكون لكل عضو دور كبير في جمع التبرعات

ووافقت الأمانة المركزية علي أن تكون اجتماعاتها يوم السبت من كل أسبوع الساعة الحادية عشرة صباحاً . ويتم تشكيل الأمانات النوعية خلال أسبوعين من خلال الأمين النوعي المختص وله أن يختار من بين المنافسين له في الانتخابات أو أعضاء من اللجنة المركزية أو من الشباب أو من يراه ، وتتولي الأمانة المشكلة إعداد خطة وبرامج العمل لكل أمانة نوعية وذلك خلال أسبوعين من تاريخ الانتهاء من تشكيل الأمانة النوعية وأكد الاجتماع أن يتم التنسيق بين الأمانات المختلفة دون الرجوع إلي الأمانة المركزية.

وفيما يخص الانتخابات البرلمانية ، أكد الاجتماع أن الموقف الأساسي للحزب هو مقاطعة الانتخابات ترشيحا وتصويتا مع دعوة الشعب للمقاطعة ما لم تتخذ جبهة الإنقاذ موقفاً مغايراً ، وضرورة شرح أسباب المقاطعة للجماهير حسب كل موقع ، وعلي الأمانة المركزية ألا تنفصل عن الحالة الانتخابية وضرورة إعداد الحزب لذلك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق