آية مدني لـ “الأهالي” : لهذه الأسباب اعتزلت الخماسي الحديث .. وحلم الميدالية الأوليمبية لن يضيع

17

كتب : أحمد هديب 

أعلنــت آية محمود عبد الله مدني بطلــة مصـر والعالـم العـربـي وأفريقيـا عن اعتـزالهـا لعبة الخماسـي الحديـث دوليـاً بعـد 11 عــاماً من الإنجـازات، بـدأتها بتحقيـق المركـز الثانـي والميـداليـة الفضـيـة في بطـولة العالـم للشـباب بالمجـر عــام 2002، وشـاركـت في أوليمبيـاد أثينـا عـام 2004، وكانـت أصغـر لاعبـة في العالـم علي الإطـلاق تشـارك في دورة أوليمبيـة، حيـث كانـت تبلـغ 16 عاماً آنذاك، وحققـت المركـز الـ 29 من أصل 36 مشاركا، وتـوالـت إنجـازاتها في اللعبـة، وفازت بجميـع بطـولات العالـم في الشـباب والناشئيـن والكبـار وبطـولات كأس العالـم وبطلـة أفريقيـا بلا منازع.

ونظراً لكونها بطلة كبيرة لن ينساها التاريخ لما حققته من إنجازات يصعب علي الآخرين تحقيقها، حرصت جريدة “الأهالي” علي محادثة “البطلة الكبيرة” لمعرفة أسباب هذا القرار الصعب، حيث أكدت آية في تصريحات خاصة أن هناك ثلاثة أسباب وراء اتخاذها هذا القرار، السبب الأول وهي الإصابة التي لحقت بها العام الماضي خلال بطولة العالم بإيطاليا والتي بسببها تخضع للعلاج حتي الآن، والسبب الثاني أحوال الرياضة التي لا تشجع أحدا علي الاستمرار والنجاح فيها، علاوة علي عدم الاهتمام بالرياضيين لتحقيق طموحاتهم، وعلي سبيل المثال كان من المفترض أن يتعاقد اتحاد الخماسي مع مدرب سباحة أجنبي لتدريب المنتخب منذ فترة كبيرة ولم يحدث شيء، بالإضافة إلي قرار الاتحاد الدولي بمنع الحجاب في المنافسات والذي لم يتصد له أحد، والسبب الثالث وهو تعيينها معيدة في الأكاديميـة العربيـة للعلـوم والتكنـولوجيـا والنقـل البحـري. وعن حلمها بتحقيق ميدالية أوليمبية قالت : “الحلم لن يضيع لأني مستمرة في المجال الرياضي من خلال سلاح سيف المبارزة وهو إحد فروع الخماسي الحديث”. وأضافت آية أن قرار الاعتزال جاء بمباركة جميع أسرتها وأصدقائها والمقربين منها نظراً لمعرفتهم الجيدة بجميع هذه الأسباب. الجدير بالذكر أن آية انضمـت إلي المنتخـب الوطني للخماسـي الحديـث منذ عــام 2001، وذلك بعـد اختيـارهـا من نــادي الشمس. وقد حققـت آية المركـز الثـامـن في أوليمبيـاد بكيـن 2008، وبعدهـا حصلـت علي وســام الجمهـوريـة من الطبقـة الأولـي للرياضييـن، وذلـك تقـديـراً لمجهـودهـا العظيـم الذي بذلتـه في رياضـة الخماسـي الحديـث ولإنجـازاتهـا اللا محـدودة، وشـاركـت أخيـراً في أوليمبيـاد لنـدن 2012، وحصلـت علي المركـز الـ 16 علي الرغم من إصابتها منـذ بطـولة العالـم بإيطاليـا من العام نفسه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق