الدكتور محمود حامد القائد الشيعي: 750 ألف شيعي في مصر محرومون من حقوق المواطنة

33

حوار:طاهر عبد السلام

يعد الدكتور «محمود حامد» أحد قيادات المذهب الشيعي في مصر، وفي الحوار التالي معه نستطلع منه مشاكل الشيعة وتقاليدهم، ورأيه في التوجه الذي يسود الشارع المصري لافتعال معارك بين السنة والشيعة.

> في البداية سألته كم عدد الشيعة في مصر؟

>> أما بالنسبة لتعداد الشيعة في مصر 750 ألفا طبقا للتعداد السكاني في مصر لعام 2000 بالرغم من أن الكثيرين من الشيعة تم ارغامهم علي الرحيل من مصر في عهد مبارك والمثال لماذا لا يفرق أحد بين شيعة الخليج هم يعيشون في دول الخليج دون تشويه. كما يجري الان في الساحة السياسية، وهذا صراع سياسي وليس صراعا مذهبيا علي أن يكون مدفونا بها أحد أهل البيت. وواقع الأمر أنه لا يوجد حسينيات شيعية في مصر، والشيعة يصلون في أي مسجد.

> يتهم الشيعة عادة بسب الصحابة ما هو ردك علي ذلك؟

>> هذه أكاذيب يجري ترويجها ضد الشيعة لحرمانهم من أن يعاملوا كمواطنين كاملي الأهلية، والواقع أن كلا من الصحابة، وزوجات الرسول عليه وعليهن السلام، لهم مكانة عالية لا يجرؤ أحد علي التجرؤ عليها أو عدم احترامها.

> هل حقا أن الشيعي لا يتزوج من غير الشيعية؟

>> غير صحيح وتلك أيضا من الأكاذيب التي تروج ضدنا، ونحن نتزوج من بين السنة، والعكس صحيح، ولأننا مظلومون في الإعلام ولا تتاح لنا فرصة للظهور فيه لشرح أنفسنا علي حقيقتنا دون دعاية سياسية مغرضة، ولشرح موقفنا من القضايا التي يقحمنا الإعلام فيها، دون أن يكون لنا حق الرد عليها.

> ما مدي صحة ما يشاع أن الأذان عند الشيعة يتضمن القول أن سيدنا علي عليه السلام رسول الله؟

>> هذه بدعة لا سند لها، ومن يعتقد بها تبطل صلاته، وشيعة مصر لا تعترف بذلك ولا تردده.

> ما طبيعة الحسينيات الشيعية؟

>> الحسينية مصطلح مأخوذ من الحسين عليه السلام تيمنا به، وهي تقابل هنا في مصر ما يعرف بأنه «دار مناسبات» تقام فيها المناسبات الدينية والاجتماعية، وتصبح كملتقي اجتماعي يلتقي فيه الناس، وهي ملحقة بالمسجد.

> ما المشاكل التي يعاني منها الشيعة في مصر؟

>> متعددة المسارات فنحن نمنع من الصلاة في يوم عاشوراء في المسجد الحسيني، ومن يمنعونا من ذلك بعض الجماعات السلفية التي ترعاها وزارة الاوقاف، كما تم إغلاق الضريح نهائيا في هذا اليوم، ويجري تكفيرنا من قبل دعاة الإخوان المسلمين، كما يجري تخويننا بالعمالة لإيران وأخذ دعم مالي منها، وبهذه المناسبة أغلب الشيعة في مصر هم من الفقراء، كما أن أغلبنا لم يسافر أبدا إلي إيران.

> ماذا يطلب الشيعة بالتحديد؟

>> نطلب حقوق المواطنة التي تم إهدارها تماما في الدستور الأخير، الذي انطوي علي نص يشير إلي ممارسة الحريات بما لا يخالف النظام العام وموروث أهل السنة والجماعة.

> وما موقفكم من العمل السياسي؟

>> كنا مهمشين في عهد مبارك وأصبحنا أكثر تهميشا في عهد حكم الإخوان الذين يعتبروننا من الكفرة، ويروجون عنا أننا نسعي لإقامة حوزات شيعية في مصر، ونحن لا نطالب سوي بأن يدرس لأولادنا جنبا إلي جنب مع المذهب السني، المذهب الجعفري والزيدي والأباضي.

> لماذا يختلف احتفال الشيعة المصريين بيوم عاشوراء عن احتفال الشيعة العراقيين؟

>> إن ذلك يرجع إلي الموروث الثقافي فقط ونحن الشيعة في مصر لسنا دعاة عنف، وإن كان الحديث عن العنف، فيسأل عنه غيرنا ونحن غير مسئولين عن قلة تحتفل به في العراق بتعذيب نفسها في ذلك اليوم بينما في بقية الدول لا توجد مظاهر عنف وما يحدث في العراق لا يمكن تعميمه علي كل الشيعة في مصر أو في غيرها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق