سقوط جزء مـــــن سور قصر فاروق الأثري بـ«بلبيس»

17

كتب محمد يعقوب:

سقط جزء من السور الموجود بداخل قصر الملك فاروق الكائن بقرية الفارقية المعروفة بالمنشية الجديدة، والتابعة للوحدة المحلية باولاد سيف مركز بلبيس محافظة الشرقية والذي سبق وان سرقت كل محتوياته منذ زمن قريب واصبح خاويا.

جاء السقوط بعيدا عن المدرسة الابتدائية المقامة بجواره، كما ان وزير التربية والتعليم وضع حجراساس لمدرسة جديدة ا قتطاعا من ارض القصر في زيارته للشرقية الشهر المنقضي.

و يعد القصر تراثا أثريا ومعماريا فريدا مقاما علي مساحة 33 فدانا وكان قد شرع في بنائه الملك فؤاد الأول عام 1920 واستغرق بناؤه أكثر من 15 شهرا وأشرف علي بنائه مهندس إندونيسي كان مقيما بإيطاليا وتم إحضار الطوب المستخدم في البناء من اسطنبول وبلاط الأرضيات من إيطاليا و استخدم القصر في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كمخزن للأسلحة والذخيرة، وفي عهد الرئيس أنور السادات تم ضم القصر إلي وزارة التربية والتعليم وتم استخدامه كمدرسة للتعليم الأساسي بالقرية حتي زلزال 1992 الذي انهي صلاحيته حيث لم يعد يصلح للاستخدام وبعدها تم بناء مدرسة للقرية علي جزء من ارضه.

يذكر انه يوجد قصر آخر للملك فاروق بقرية بساتين الإسماعيلية التابعة لقرية انشاص الرمل بذات المركز مقام علي مساحة فدان تم بناؤه في عشرينيات القرن الماضي وبه حديقة كبيرة بها أشجار ونباتات وأزهار نادرة ونبات الصبار الذي يعد من أندر وأحسن السلالات في العالم، واختير هذا القصر في عهد الملك فاروق لعقد أول ميثاق لجامعة الدول العربية عام 1946 بين سبع دول عربية هي مصر السعودية سوريا لبنان الأردن العراق اليمن وهذا القصر أيضا يقيم فيه عناصر من قوات القاعدة الجوية ببلبيس الان.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق