الوادي الجديد: انتشار شوادر اللحوم المسمومة تحت سطوة الإخوان

52

كتب طاهر عبدالسلام:

في ظل الانفلات الأمني والأخلاقي الذي نعاني منه الآن تظهر الكثير من الحيل لجني الأرباح السريعة ولكن في بعض الحالات تكون تحت غطاء سياسي وذلك يظهر بوضوح في ظاهرة الشوادر البدائية الموجودة بالميادين والشوارع في محافظة الوادي الجديد تحت غطاء أنها شوادر الإخوان المسلمين.

تؤكد الدكتورة بسمة عبدالله استشاري الطب البيطري لقد أصدرنا عدة توصيات بإغلاق الشوادر لبيع اللحوم والقضاء علي هذه الظاهرة إلا أن المسئولين التنفيذيين بالمحافظة يصرون علي غض الطرف عن تنفيذ توصيات الطب البيطري وتركوا الحبل علي الغارب لتلك الشوادر، لتعيث في الأرض فسادا وتبيع اللحوم الفاسدة غير الصالحة للاستهلاك الآدمي وأقل مخالفاتها أنها مذبوحة خارج المجازر الحكومية بعيدا عن مراقبة وإشراف الطب البيطري.

ويري اللواء أحمد بهجت مسئول الإشغلات بالمحليات أن هذه الشوادر تمثل كارثة حيث إنها تعوق المرور بل أنها احتلت الرصيف الخاص بالمشاه ونحن لا نستطيع تحرير مخالفات وذلك لأنها تحمل شعار الإخوان وهذه هي التعليمات أي أننا خلصنا من الحزب الوطني ظهر لنا شبح الإخوان. ويضيف اللواء هاني فكري بمديرية أمن الوادي الجديد أن عملية الإزالة لمثل هذه الشوادر من السهل تنفيذها ولكن الذي يمنع عملية الإزالة هم قيادة الإخوان وطلبوا تأجيل التنفيذ إلي ما بعد انتخابات مجلس الشعب والقيادات الأمنية تستجيب خوفا من بطش الإخوان.

وتري الدكتورة مني عبدالرازق أبوزيد مسئول مديرية الصحة بالوادي الجديد أننا أمام بلطجة حيث إن العاملين بهذه الشوادر يرفضون إبراز شهادات صحية حتي لا ينتقل منهم أمراض إلي اللحوم التي يقومون ببيعها أي أن مثل هذه الشوادر لا تتوافر فيها الاشتراطات الصحية التي يجب توافرها في أماكن بيع اللحوم. ويضيف الدكتور أحمد صابر رئيس مجلس إدارة جمعية صحتنا أن شوادر بيع اللحوم تم استغلالها سياسيا من قبل الأحزاب السياسية خاصة خلال فترة الانتخابات الماضية عن طريق جماعة الإخوان.

وتوضح الدكتورة هند شعبان بكلية الطب البيطري أن لحوم الشوادر تتعرض لفساد نتيجة النشاطات الأنزيمية الميكروبية مشيرة إلي أن أولي صور فساد اللحوم تغير اللون واللزوجة والحموضة وكذلك انبعاث الروائح الكريهة نتيجة تكون الأحماض وتحلل الدهون.

وتؤكد الدكتورة أمال أبوالعلا مسئول الصحة الغذائية أن منظمة الصحة العالمية تعتبر لحوم الشوادر من أكثر اللحوم تسمما أي أن منظومة الأمان فيها منعدمة والكارثة لا توجد دولة أفريقية غير مصر تستخدم هذه الطريقة في البيع وهي محرمة دوليا وذلك لأنها تحتوي علي نشاط بكتيريا مميت.

وتضيف الدكتورة آية عادل استشاري الطب البيطري أن اللحوم المفرومة التي تباع في الشوادر فتعتبر أكثر قابلية وذلك لأنها توزع نسبة السموم في الفرم فتصل البكتريا إلي حوالي 50 و60 ضعفا الموجود في الذبائح قبل تقطيعها وفرمها. وتؤكد الدكتورة آية خالد استشاري السلامة الغذائية أن الآثار الضارة من وجود اللحوم داخل الشوادر أنه عندما تتعرض اللحوم للهواء المباشر يؤدي إلي تفاعل الحديد الموجود في هيموجلوبين الدم من صورة الحديدوز إلي صورة الحديديك وهي الصورة السامة للحديد وتحول لون اللحوم من اللون الوردي أو الأحمر إلي اللون البني القاتم ولذا ينصح بعدم تناول اللحوم التي تحمل اللون البني القاتم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق