انتشار الصالات الرياضية الخاصة بدون ترخيص

17

المنوفية:عادل شحتينو

انتشار الصالات الرياضية الخاصة «الجيم» ظاهرة أزعجت مسئولي وكبار الرياضيين بالمحافظة لعدم ترخيصها وعدم تأهيل القائمين عليها واستخدامها منشطات ممنوعة، يقول كابتن خميس دويدار أمين عام نقابة الرياضيين بالمحافظة: هذه ظاهرة عشوائية لابد من تقنينها فالقائمون عليها غير متخصصين ويستخدمون حقنا وبرشاما ضارا بصحة المترددين إضافة لحدوث إصابات وتمزق وكسور نتيجة الأحمال غير المدروسة ولعدم وجود المشرف الطبي الذي يضع البرامج السليمة، وأشار إلي أن بعض الصالات تمارس فيها أعمالا منافية للآداب وأن 100% من الصالات لا تطبق الاشتراطات من حيث المكان والأجهزة والكوادر الفنية المؤهلة، أما د. محمد عبدالعزيز ود. عبدالرحمن الخياط بوحدة الطب الرياضي بمديرية الشباب بالمحافظة فقد كشفا خطورة المنشطات التي يتم تداولها داخل الصالات الخاصة «حبوب – حقن – بودرة» للأضرار الجانبية المسببة لها فهي تؤدي إلي ضمور في الخلايا العضلية وضعف جنسي وضعف وظائف الكبد وتسبب عقما عند الرجال علي المدي الطويل وأكدا أن 9.99% من الصالات بالمحافظة بدون ترخيص وأشار د. الخياط إلي عدم وجود قانون بالمحليات ينظم عمل هذه الصالات أما الكابتن محمد قشقوش المدرب العام للمنتخبات القومية لكمال الأجسام فأكد أن الاتحاد المصري لكمال الأجسام هو المسئول الأول عن كمال الأجسام والصالات الخاصة بقرار وزير الشباب رقم 400 لسنة 2004 وأضاف أن بعض الصالات الخاصة «الأوكار» والمدربين المشبوهين بها يروجون للمنشطات ومن يتم ضبطهم يتم شطبهم نهائيا. وأضاف أن الصالات الخاصة ليست مقصورة علي كمال الأجسام ولكنها في جميع الألعاب وطالب قشقوش وزير الرياضة بإنشاء صالات حديثة بكل محافظة باشتراكات رمزية لتلاشي سلبيات الصالات الخاصة.

أما محمد جادور وكيل وزارة الشباب بالمحافظة فأكد أنه لا يعرف شيئا عن هذه الصالات ولكنها أمر واقع وهي بمثابة قنبلة موقوتة وأشار لوجود ظاهرة أخري وهي ملاعب خاصة تم إنشاؤها وسط الأراضي الزراعية وتؤجر للشباب ليلا مما يضاعف المهزلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق