التحالف الديمقراطي الثوري : فلنتصدي لجريمة الإعتداء علي الكاتدرائية

19

ولنقف صفاً واحداً لوأد الفتنة

يدين التحالف الديمقراطي الثوري للأحزاب والقوي الاشتراكية جريمة الهجوم الإجرامي علي جنازة شهداء أحداث مركز ” الخصوص ” بشبرا الخيمة ، والذي وقع الأحد 7 إبريل أمام الكاتدرائية المرقسية وإمتد الهجوم إلي الكاتدرائية نفسها وفي ظل الحماية الأمنية للمجرمين وتخاذل بوليسي واضح.

إن ذلك الهجوم هو حلقة في سياسة الانقسام الوطني التي تديرها سلطة حكم “الإخوان المسلمين ” والتي تجري علي عدة مستويات سواء اجتماعية أو سياسية أو دينية ، والتي لا تستهدف هذه السلطة من ورائها إلا المزيد من التمكين لمشروع الاستبداد المتاجر بالدين الاسلامي ، وهو مشروع الفتنة الدينية سواء مسلمين وأقباطا، أو سنة وشيعة أو استهداف رموز أديان المصريين : الكنيسة المرقسية المصرية والأزهر الشريف.

إن المصريين يدركون تماما أنهم لن يسقطوا في الفتنة ، ولن يزيف أحد أديانهم وعقولهم ، وهذه الممارسات الإجرامية سيأتي اليوم الذي ينكشف فيه المجرمون المتآمرون علي الكيان المصري العريق لصالح سياستهم في التفكيك الوطني ، ومشروعاتهم في الاستيلاء الكامل علي السلطة بل علي ثروات الشعب المصري.

ويحمل التحالف الديمقراطي الثوري سلطة الحكم الإخواني كل المخاطر التي تمزق الأمة ، وتطيح بحقوق المواطنة ، ويطالب بضرورة محاسبة كل المسئولين خاصة رئيس الوزراء ووزير الداخلية والنائب العام وهم المسئولون عن اتخاذ الإجراءات الفورية للكشف عن المجرمين ومحاكمتهم.

كل العزاء لإخواننا من المصريين الذين سقط لهم شهيد ، وتقديرنا لمكانة وقيمة الكنيسة المصرية العريقة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق