بني سويف: كوبري السادات في الإصلاح منذ أكثر من عامين

17

كتب: محمد إبراهيم عويس

منذ نهاية عام 2011 وحتي الآن، تتلكأ الأجهزة الحكومية ببني سويف، في إنجاز عملية إصلاح كوبري السادات الذي يعتبر أكبر وأهم كوبري علوي بالمحافظة لدوره في انسياب حركة المرور بين غرب وشرق مدينة بني سويف، عاصمة المحافظة، مما يتسبب حاليا في وقوع عدة حوادث يومية سواء بين الأفراد أو تصادم وتعطل سيارات النقل الثقيل القادمة من مناطق محاجر شرق النيل وغرب المدينة، وكذلك السيارات الملاكي والدراجات البخارية، فضلا عن الازدحام الشديد وتعطل حركة السير والتكدس المروري بمدينة بني سويف، أعلي ترعة الإبراهيمية التي تمر وسط المدينة، وتتجه في مساراتها الأخري لمحافظتي الفيوم والمنيا المجاورتين.

العقيد محمد فؤاد وكيل إدارة مرور بني سويف، يصرح بأن أعمال إصلاح الكوبري، تجري ببطء شديد جدا، رغم أنها تخص هيئة الطرق والكباري، بينما العبء الحقيقي يقع علي عاتق إدارة المرور، رغم عدم مسئوليتها عن التأخير.

بينما المهندس محمد أنور وكيل منطقة هيئة الطرق ببني سويف، يقول إن الهيئة ببني سويف ليست مسئولة عن عملية إصلاح الكوبري، لكن حسب قوله إن المختص هو قطاع الكباري بالهيئة العامة للطرق والكباري، والذي حضر رئيسه المهندس إبراهيم عمر مع لجنة هندسية للمعاينة مع استشاريين من كلية الهندسة، وللآن لم يتم إجراء فعلي.

ومازالت المشكلة قائمة للآن، والناس تدفع ثمن تقاعس المسئولين، من أرواح ضحايا الحوادث وانقلاب السيارات وانفلات الأمن.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق