شباب أسيوط يطالبون بتوزيع الأرض وزراعتها

16

تحظي قري محافظة أسيوط بأراضي أملاك دولة بمساحات شاسعة استولي عليها البلطجية وأصبحت بؤرا إجرامية يحتمي بها الخارجون علي القانون واستمعنا إلي نداء أهالي قرية منقباد لهول ما يرونه من البلطجية المستوطنين بأراضي أملاك الدولة بالقرية في غياب تام من السلطات الأمنية والحكومة المتمثلة في محافظة أسيوط حتي الأهالي لا يستطيعون الخروج من منازلهم بعد غروب الشمس وصوت الأعيرة النارية وطلقات الرصاص التي لا تنقطع وأحلام شباب القرية بالقضاء علي سطوة البلطجية حتي تنعم أهالي القرية بالأمان.

ويقول أحمد سعد علي أنا شاب تخرجت عام 1998 منذ 14 عاما وبدون عمل حتي الآن لذلك نناشد الحكومة ومحافظ أسيوط توزيع أراضي أملاك الدولة بكل قري المحافظة للشباب العاطل لو نصف فدان لكل شاب تحل مشكلته ويقوم بزراعتها بدلا من تركها للزراعات المخالفة من قبل واضعي اليد بالقوة.

وكانت هذه الأرض تزرع من قبل الأهالي عام 1984 وسلمتها الدولة إلي مصنع أسمنت أسيوط بثمن بخس وفي عام 2002 قامت المحافظة بمطالبة مصنع الأسمنت بدفع 60 مليون جنيه إيجارا فرفض المصنع وترك الأرض ومنذ عام 2002 والأرض خالية وأصبحت مرتعا لزراعات المخدرات وسيطرة أصحاب القوة والنفوذ.

ويقول السياسي «لقد تقدمنا بالعديد من الطلبات لجميع المحافظين الذين تولوا محافظة أسيوط والسابقين برد هذه الأراضي إلي المنتفعين بها قبل نزعها منهم عام 1984 أو توزيعها لفلاحي القرية من غير القادرين ولكن دون جدوي والآن مع الانفلات الأمني أصبحت تلك الأراضي مأوي للخارجين علي القانون لذا نطالب الحكومة باتخاذ قرار بتوزيعها للشباب العاطلين من القري فنحن أولي بها من المجرمين وزراعتها بمحاصيل مفيدة للشعب والدولة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق