بعد أن وصل سعر أسطوانة البوتاجاز 45 جنيهاً..المطاعم ترفع أسعار المأگولات والمشروبات

22

كتبت نجوي إبراهيم:

تصاعدت أزمة اسطوانات البوتاجاز خاصة بعد قرار وزارة التموين بزيادة أسعار الاسطوانة المنزلية إلي 8 جنيهات والتجارية إلي 16 جنيها، ورغم انتظام موزعي وأصحاب المستودعات في تسلم حصصهم اليومية من الاسطوانات إلا أن البعض حجب الاسطوانات عن المواطنين وقاموا بتهريبها إلي السوق السوداء بأعلي من الأسعار المحددة مما أدي إلي بيعها إلي المواطنين بأسعار مرتفعة جدا ففي منطقة الوايلي وصل سعر الاسطوانة المنزلية إلي 45 جنيها.

وأكد عدد من المواطنين أن الباعة الجائلين والسريحة يبيعون الأنابيب المنزلية إلي المطاعم ومحلات الكشري والسندوتشات خاصة بعد عزوف أصحاب المحلات والمطاعم عن شراء الأنبوبة التجارية التي وصل سعرها في السوق السوداء إلي 75 جنيها.

وقام عدد من أصحاب المطاعم والمقاهي برفع أسعار المأكولات والمشروبات نتيجة لزيادة أسعار الاسطوانات فوصل سعر سندوتش الفول أو الطعمية بمنطقة الوايلي 150 قرشا بدلا من 125 قرشا وفي الظاهر وصل إلي 175 قرشا وارتفعت سعر علبة الكشري حجم صغير من 3 جنيهات إلي 5 جنيهات.

وحول أسباب ارتفاع أسعار الاسطوانة المنزلية أكد أحد الباعة السريحة بمنطقة الوايلي أنه يحصل علي الأنبوبة من المستودع بـ 20 جنيها بدلا من 10 جنيهات هذا غير الإكراميات التي يدفعها لعمال المستودع حتي يستطيع أخذ 5 أنابيب يسترزق منها ولذلك يضطر إلي بيع الاسطوانة بـ 30 أو 35 جنيها واكتفت وزارة التموين بتشكيل مجموعات عمل للمرور علي المستودعات ومنافذ لتوزيع الاسطوانات ورغم تمكن الإدارة العامة لمباحث التموين من ضبط 178 اسطوانة لدي أحد مستودعات البوتاجاز بقليوب بسبب امتناع صاحب المستودع عن البيع للمواطنين فضلا عن التحفظ علي 234 اسطوانة لدي إحدي السيارات المحملة بالبوتاجاز بعد امتناع السائق عن توريدها للمستودع بهدف الإتجار بها في السوق السوداء إلا أن الأزمة لاتزال مستمرة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق