المتحدث باسم القضاة: قضاة مصر تحملوا العبء الأگبر في أحداث الثورة وحاگموا مبارك ورموزه

17

استنكر نادي قضاة مصر اتهامات البعض لمجلس إدارة النادي، بأنه يخشي تعديل قانون السلطة القضائية ويقف ضد إصلاح العدالة، والقول إن النادي يريد استمرار العمل بقانون السلطة القضائية الحالي الذي صدر في عهد نظام مبارك، وأدان الاتهامات التي تصف بعض القضاة بأنهم يتلقون الهدايا ويستولون علي الأراضي.

وقال المستشار محمود حلمي الشريعي المتحدث باسم نادي القضاة والسكرتير العام للنادي، إن مجلس إدارة النادي يمثل قضاة مصر المشهود لهم بالنزاهة والشرف وهم من تحملوا العبء في أحداث الثورة وحاكموا مبارك ونظامه وأصدروا قرارات بالحبس وأحكام بالمؤبد علي مبارك وبعض رموز نظامه، وهم الذين يقفون خلف رمز العدالة معصوبة العينين ولا يحتمون بحصانة هي في الأصل لصالح المتقاضي وليست لصالح القاضي، وهم لا يشعرون بالولاء لأحد، سواء كان حاكما أو محكوما، سابقا أو حاليا، كنزا أو غير كنز.

وشدد علي ضرورة احترام القضاء وأحكامه وإعمال مبدأ استقلال القضاء لبناء دولة سيادة القانون.

وقال “الشريف” إن ما أراه أمامي أن الحساسية بدأت عند هذه الشخصيات التي دخلت مجلس الشعب لأول مرة في حياتها ويبدو أنهم تغمرهم الفرحة لأنهم تواجدوا في مجلس الشعب ولم يحلموا بالتواجد بهذا المكان، فجاء حكم المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون مجلس الشعب وهو بمثابة هادم الأحلام والآمال بالنسبة لهم مما دعاهم دائما إلي أن يأخذوا موقفا عدائيا من القضاة في صورة نادي القضاة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق