د. فرج عبدالفتاح: عودة الموازنات العامة للحزب الوطني المنحل

75

كتبت أمل خليفة:

يري دكتور فرج عبدالفتاح أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، أن مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2013 – 2014 لا يختلف في فلسفته أو أهدافه عن تلك الموازنات التي كانت تقدم وقت وجود الحزب الوطني فمازالت بنود الانفاق تشهد عدم ترشيد الإنفاق العام بل إنها تذهب إلي أبعد من ذلك في تبديد الموارد علي مكافآت المستشارين الذين نشهد وجودهم داخل دواوين الحكومة كما أن موضوع الحد الأقصي والحد الأدني للدخول مازال يسمح بالاستثناء القانوني، تلك الاستثناءات التي كادت أن تلغي فكرة الحد الأقصي للدخول، مما يهدد بوجود حالة من حالات الاضطراب الاجتماعي..

والغريب في الأمر أننا نري ما يسمي بـ «ترشيد دعم مشتقات البترول» وإلغاء هذا الدعم دون تمييز لأنشطة يمكن أن تتأثر بهذا الإلغاء ويكون لها أثر مباشر علي سلع أخري تمس حياة المواطنين ونقصد هنا الوقود الذي يستخدم في نقل الخضراوات..

وعلي جانب الإيرادات نري أن تقديرات الموازنة العامة لم تستند علي واقع وإنما استندت علي مشروعات قوانين ستتم مناقشتها في فترة لاحقة بعد إقرار الموازنة وهو الأمر الذي يعني الاضطراب الشديد في تقديم هذه الموارد حالة عدم صدور هذه القوانين وبالتالي فالعجز المستهدف 195 مليار جنيه ولكن واقعيا سيصل إلي ما يقارب 300 مليار جنيه شأن العجز المستهدف في 2012، 2013 كان 135 مليار جنيه، ولكنه في شهر يونيو القادم سيصل إلي أكثر من 200 مليار جنيه، إن وجود هذا العجز الضخم يعني مزيدا من الاقتراض ومزيدا من تراكم الديون، ومزيدا من أعباء خدمة هذه الديون وفي النهاية علي المواطن الفقير أن يرفع الفاتورة، لذلك فإني أرفض مشروع هذه الموازنة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق