الفيوم:يحتفلون بعيدهم بجوار المصانع ويطالبون بإعادتها للدولة

21

كتب حسن احمد:

في احتفال عيد العمال هذا العام كان الاحتفال بالفيوم مختلفا حيث تجمع بعض الشباب بميدان السواقي لمطالبة السائقين الذين يكرهون الاخوان بضرب الكلاكسات مما حول الميدان الي مهرجان لاصوات السيارات وتوجه بعض العمال للاحتفال بالقاهرة والبعض الاخر توجه للاحتفال الي مكان مصنعه القديم بالقرب من منطقة المسلة بالفيوم جلس عدد من عمال مصنع الكوكاكولا علي جزء فضاء من ارض المصنع الذي تم بيعه ليقسم الي مبان سكنية باسعار اضعاف ثمن بيع كل مصانع الشركة علي مستوي الجمهورية كما يؤكد ذلك مصطفي سعد احد عمال المصنع اللذي احيل قصرا الي المعاش المبكر.

فيقول بعد بيع المصنع لتتم تصفيته لتباع الارض ثم يتم شراء ارض جبل بالقرب من منطقة دمو لعمل مجرد مخزن ولم يتحرك احد وبعد الثورة فرحنا وعرضنا حلولا وان كانت الحكومة جادة فالعمالة موجودة والأرض الصحراء موجودة وتتم اعادة المصنع مرة اخري للانتاج ومن الممكن ان يسدد المصنع ثمن الماكينات من ارباح الانتاج ولماذا لا يتملكه العمال باسهم هل يفعل ذلك الرئيس الذي قال إنه يسير علي خطي عبد الناصر وخارج مدينة الفيوم بالقرب من العزب جلس عدد من عمال مصنع الغزل والنسيج امام المصنع الذي تم تاجيره الي عدد من اصحاب الشركات الخاصة وتحدث عم حسني قا ئلا: هل قامت بالفعل ثورة في مصر نحن لم نحس بأي تغيير بل الحال تدهور اكثر فلماذا لا نعود للاهتمام بزراعة القطن واعادة الاعتبار الي صناعة الغزل والنسيج واشار الي المصنع وقال هذا المصنع كان يضم 7000 عامل والان نحن نتجاوز 200 عامل بقليل وهم من قاوموا الخروج المبكر للمعاش، ولكن نصرف الراتب دون عمل وعودة المصنع للعمل مرة اخري ليست مستحيلة بشرط توافر الإرادة السياسية ولكن الجميع يعرف موقف الاخوان من العمال.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق