محمد يوسف المدير الفني للأهلي لـ«الأهالي»: لست دوبليرا لأحد وقادر علي الاستمرار في قيادة الأهلي لأطول فترة

14

حوار: وليد عبد السلام

لقبه البعض بفيلانوفا المصري، ولم لا فقد لعبت المصادفة دورا كبيرا في توليه مهام قيادة أكبر الأندية الأفريقية من حيث التاريخ والإنجازات وتحقيق البطولات، مثلما لعبت نفس المصادفة دورا كبيرا في تولي تيتو فيلانوفا مهام قيادة فريق برشلونة أفضل أندية العالم في الأعوام الأخيرة بعد رحيل مدربه السابق بيب جارديولا.

ليس لديه من الخبرات التدريبية ما يؤهله لقيادة النادي الأهلي خلال مسيرته حتي نهاية الموسم، فقد عمل محمد يوسف المدير الفني الجديد للأهلي مدربا مساعدا مع حسام البدري موسم 2009/2010، ثم إستمر في نفس المنصب مع مانويل جوزيه، لكنه أصبح المدرب العام بعد عودة البدري لقيادة الأهلي في الموسم الماضي، ليتم تصعيده للعمل كمدير فني بعد رحيل البدري فجأة، ولتوضيح الكثير من التساؤلات والاستفسارات حرصت الأهالي علي إجراء هذا الحوار معه:

> بعد اختيارك لقيادة الأهلي، ألم تخش من المقارنة مع البدري؟

>> بالطبع لا فأنا لست قلقا من المقارنة بيني وبين الكابتن حسام البدري، كما أنني غير متخوف من قيادة الأهلي، فقد مر علي الاهلي عدد كبير من المدربين لكن أبرزهم كان البرتغالي مانويل جوزيه وانا سعيد بالعمل تحت قيادته حيث أني تعلمت منه الكثير وسأسعي إلي تطبيق ما تعلمته علي الفريق في الفترة المقبلة.

> هل تعتقد أنك مدير فني “ترانزيت” لحين التعاقد مع مدرب كبير ؟

>> لست دوبليرا أو بديلا لأحد، وأعتقد أن الفرصة تأتي للجميع مرة واحدة، فمن جد وإجتهد وتمسك بها سيكلل الله مجهوده بالنجاح، أما من لم يتمسك بها فسوف تضيع من يديه ولن تعود إليه مرة أخري، وبالطبع إذا إستطعت أن أثبت نجاحي خلال الفترة المتبقية من الموسم الجاري سوف أجبر مسئولي الأهلي علي التمسك بي وتجديد تعاقدهم معي، أما إذا لم أنجح في مهمتي فمن الطبيعي أن يكون الرحيل هو مصيري بعد نهاية الموسم.

> هل لجنة الكرة أجبرتك علي بقاء احمد أيوب وطارق سليمان ضمن الجهاز المعاون لك؟

>> لجنة الكرة منحتني كل الصلاحيات لإختيار الجهاز المعاون لي، وأنا لم أفكر لحظة في الاستغناء عن أي فرد من أفراد الجهاز المعاون، واحمد أيوب وطارق سليمان لهما دور كبير مع الفريق، فنحن أسرة واحدة ووجودهما معي في الوقت الحالي سيفيدني كثيرا، لذلك حرصت علي إستمرارهما علي أن يتم تصعيد أيوب مدربا عاما وسيتم الاستقرار علي ضم مدرب مساعد خلال الساعات المقبلة.

> ألم تخش من الفشل؟

>> أنا لا أعرف الخوف، ولا أخشي الفشل، وإذا كنت قد شعرت بالخوف لما أصبحت المدير الفني للاهلي، لأن المسئولية كبيرة والمهمة ليست سهلة وبالتأكيد صعبة جدا، لكن الفشل كلمة تم إلغاؤها من قاموس أي مدرب يقود الأهلي، ولدي إيمان أن المهمة ليست مستحيلة فقد تعودنا وتعلمنا في الاهلي أن نتخطي أي عقبات أو أزمات للوصول إلي الهدف المحدد لنا وهو الصعود لمنصات التتويج في كل البطولات.

> هل تتوقع أن يحصل الأهلي علي بطولة الدوري هذا الموسم؟

>> ولم لا، فرغم كل الصعوبات إلا أن لاعبي الأهلي يتميزون علي غيرهم بأنهم إعتادوا علي حصد البطولات، وقد شاهدنا الزمالك يخسر من بتروجيت في الوقت الذي كان يتحدث الجميع علي أن الزمالك أصبح الفريق الذي لا يقهر، وأنه حسم بطولة الدوري وحجزها باسمه هذا الموسم.

> وما موقف اللاعبين المعارين جدو وفتحي وأبوتريكة من العودة للأهلي؟

>> أبوتريكة وجدو وفتحي قوة كبيرة في صفوف الأهلي ومنتخب مصر، فالأهلي تأثر كثيرا بغيابهم في الفترة الأخيرة وعودتهم ستكون إضافة كبيرة للفريق، لكننا سنتخذ القرار الأفضل والأنسب للنادي من كل النواحي سواء الفنية أو المادية وفي ضوء العروض التي سيتلقاها كل منهم، فحتي الآن لم يصل للنادي أي عرض رسمي للاستعانة بأحد منهم.

> وهل طلبت من لجنة الكرة تدعيم صفوف الفريق أم المجموعة الموجودة ستؤدي الغرض؟

>> أنا حاليا أدرس مدي حاجة الفريق للاعبين جدد في أضيق الحدود نظرا للأزمة المالية التي يعاني منها الأهلي وكل المؤسسات المصرية حاليا، وأنتظر أيضا تحديد الموقف النهائي للاعبين المعارين، واتفقت مع لجنة الكرة علي الاجتماع معهم بعد مواجهة حرس الحدود المقبلة من أجل وضع إستراتيجية العمل خلال الفترة المقبلة ومدي حاجة الفريق لضم لاعبين جدد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق