حسن عثمان يكتب : جبتك يا عبدالمعين لقيتك يا حسرة..؟!!

20

الهجمة الشرسة التي شهدتها صالة الفروسية باستاد القاهرة وأفسدت انعقاد المؤتمر الصحفي الذي دعا إليه العامري فاروق وزير الدولة للرياضة لإعلان اللائحة الجديدة التي كثر حولها الكلام والتكهنات خلال الفترة الأخيرة.. علي ضوء ما تم تسريبه من معلومات كان الهدف منها جس نبض المجتمع الرياضي في ظل الموقف المعلن إعلاميا والرافض مسبقا المساس ببند الثماني سنوات وربط ذلك بما هو معروف عن دور العامري الرافض للائحة المهندس حسن صقر الذي يري أنها قلبت الأوضاع في الأندية والاتحادات الرياضية واللجنة الأوليمبية.. وذلك قبل أن يأتي إلي كرسي الوزارة.. وقت أن كان عضوا بمجلس إدارة النادي الأهلي.

لذا لم يكن من المستبعد أو المستغرب أن يواجهه العامري ببعض الاعتراضات التي دفعت ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك إلي عقد مؤتمره الصحفي الذي أعلن فيه تحديه لقرار وزير الرياضة بشأن إجراء انتخابات الأندية في الموعد الذي حدده وأن تجري تحت إشراف لجنة محايدة بعد انتهاء الفترة الزمنية القانونية لمجلس الإدارة الحالي، ولا أحد يمكن أن يقبل ما حدث في هذا المؤتمر من تطاول وألفاظ جارحة مسيئة لا يجب أن تصدر من رئيس أحد أكبر ناديين في مصر.. ساهمت للأسف الشديد في هذا الشحن الذي أدي إلي تلك الهجمة الشرسة التي أفسدت المؤتمر وهددت حياة الإعلاميين والوزير الذي اضطر للفرار من الباب الخلفي للصالة في مشهد مؤسف للغاية يعيد للذاكرة تلك الأحداث التي اتسمت بالبلطجة ولم يعلن حتي وقتنا هذا عن مرتكبيها وتقديمهم للمحاكمة وآخرها حريق اتحاد الكرة والهجوم علي نادي الشرطة.

وكما يقول المثل جبتك يا عبدالمعين لقيتك يا حسرة محتاج للي يعينك!! فاللائحة التي تمخض عنها فكر العامري ومستشاريه فتحت الأبواب علي مصاريعها للجدل والانتقادات بعد أن جاءت مخيبة لكثير من الآمال والتطلعات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق