بلاها حجز إلكتروني علي السكة الحديد

13

كتب :د. حسام محمد أحمد فهمي

مشاكل السكك الحديدية لا تنتهي، تارة انفلات في المواعيد، وتارة عدم نظافة، وتارة فوضي، لكن آخر هذه المشاكل الحجز الإلكتروني. فقد حجزت، في العاشرة وعشرة دقائق من مساء يوم الاثنين 01 سبتمبر 2102، من علي موقع السكة الحديد الإلكتروني تذكرة برقم 1030000024374695201203 علي قطار رقم 909 المتجه من القاهرة إلي الإسكندرية يوم 21 سبتمبر 2102، ووصلتني من موقعها رسالة علي البريد الإلكتروني بتأكيد الحجز. إلا أنني فوجئت بمسئول بالقطار، ليس رئيس القطار الذي يميز بزييه، وقد بَدي شابًا مثقفًا، يرفض التذكرة بحجة أنها ليست مدونة في كشف عنده، ويؤكَدَ بيقين خبراء الحاسباتِ أن بإمكان الراكب تزويرها!! يا سيدي اسمي علي التذكرة، ورقم الحجز موجود، بإمكانك التأكد. أبدًا سأحرر لك قسيمة مخالفة، وأخذ التذكرة وأرسل لي مع رئيس القطار قسيمة مخالفات برقم 81439!!

أهكذا يكون تعامل دولة تحترم مواطنيها؟!! ممن الخطأ؟ من المؤكد أنه من السكة الحديد لأنها من جاءت بهذا النظام للحجز. إذا كانت عاجزة عن تنفيذه، أو تثقيف مسئولي القطارات بها، فلتلغه بدلا من المشاكل مع الركاب وتعكير الدماغ علي الصبح.

من يعوضُني إذن عن الموقف السخيف الذي تعرضت له والذي وضعني في صورة المخالف بلا ذنب؟! ومن يعوضُني عن الحوار السخيف الذي دار في القطار أمام الركاب وأظهرني وكأنني ألَفت وأخرَجت تذكرة سكة حديد؟! وهل تُوجَه هذه الشكوي إلي ديوان المظالم الذي أنشئ حديثًا؟ هل تُطبِق السكة الحديد مبدأ الشك الانتقائي لعجزِها عن الاتيان بنظام حجز إلكتروني سليم؟! أم أنه تَحاذق وجَر شََكَل من مسئول القطار الذي أوحي مظهره بكياسة ليست فيه؟! هل كان يتمني العمل في المباحث أو أمن الدولة وارسله مَجموعة إلي السكة الحديد؟! وهل الطريق للترقيات بالسكة الحديد يمرُ بمثل هذه التصرفاتِ؟! من الضروري الإجابة إذا كنا في بلد يحترم مواطنيه، وإذا كانت الهيئة قيد المحاسبة والمتابعة مثلما حدث لما تعطل جهاز التكييف في القطار الذي استقله رئيس الوزراء يوم السبت 52 أغسطس 2102 . ولما كان اللبيبُ بسرعةٍ يفهم، هل نستنتجُ أن كرامةَ رئيس الوزراء واحساساته أرهَفَ من سائر المصريين، في هذا الزمن كما في غيره؟أرجو تحقيقًا وأريد حقي في هذا البلد، إن كنا فعلًا مواطنين علي نفس الدرجة،

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق