15% من المصريين انضموا إلي شريحة الفقراء في 3 سنوات

20

كتبت رانيا نبيل:

ذكر تقرير مشترك لبرنامج الأغذية العالمي والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن مصر تواجه ارتفاعا في نسب الفقر وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأشار التقرير، إلي أن حوالي 15% من السكان انضموا إلي شريحة الفقراء بين عامي 2009 و2011، مقابل خروج سبعة بالمائة فقط من هذه الشريحة. كما ازدادت نسبة الفقر في المناطق الحضرية من 11% عام 2009 إلي أكثر من 15% عام 2011.

وقال جيان بيترو بوردينيو، ممثل برنامج الأغذية العالمي في مصر، “إن هذه الزيادة في معدلات انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية والفقر وعدم قدرة الناس علي الحصول علي ما يكفيهم من الطعام والغذاء تعود بدرجة كبيرة إلي ارتفاع معدلات الفقر وسلسلة من الأزمات المتلاحقة بدأت من عام 2005”.

وتستند دراسة “حالة الفقر والأمن الغذائي في مصر: تحليل الوضع الحالي وتوصيات لصانعي القرار” علي تحليل بيانات بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك للأسر الذي أجراه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في عام 2011.

وتظهر النتائج أيضاً أن نسبة التقزم لدي الأطفال (ما بين 6-59 شهر) بلغت 31% في عام 2011، وهو معدل “مرتفع” طبقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية البالغ 30-39%. وتعكس ظاهرة التقزم سوء التغذية المزمن، والذي لا يمكن علاجه فيما بعد حيث يحد من قدرة الطفل علي الوصول لكامل إمكاناته البدنية والعقلية. وقد أفادت التقارير في تسع محافظات في عام 2011، أن ما يزيد قليلاً علي نصف الأطفال دون سن الخامسة يعانون فقر الدم (الأنيميا)، الذي تصنفه منظمة الصحة العالمية علي أنه “مشكلة صحية خطيرة”.

وقد أطلق برنامج الأغذية العالمي والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية أيضاً ورقة توصيات مشتركة بعنوان “تناول ارتفاع نقص الأمن الغذائي في مصر في الفترة الانتقالية” والتي تسلط الضوء علي الدعم الحكومي للمواد الغذائية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق