أسيوط : المحافظ يتفرغ للأخونة ويهمل مشاكل المواطنين

18

حالة من الفوضي العارمة تعيشها أسيوط عاصمة الصعيد من الإهمال الشديد في حل مشاكل المواطنين بعد انهيار البنية التحتية للمحافظة بعد تنصيب يحيي كشك الإخواني محافظا لعاصمة الصعيد وانهيار جميع الخدمات بأسيوط.

يقول عبدالله عثمان محمد إن شوارع أسيوط أصبحت مقلب قمامة وانهيار أرصفة وغير مرصوفة وتعوق حركة السير ولا يجد المواطنون مبررا لهذا الإهمال.

وقال محمود سيف النصر: إننا نعيش اليوم في رعب شديد بعد انتشار البلطجة في شوارع أسيوط من خطف وسرقة الأطفال والسيدات ولعدم اهتمام المسئولين بتطهير الشوارع من البؤر الإجرامية وما أحدثه الانفلات الأمني من فوضي عارمة والذين يعبثون في مقدرات المواطن البسيط وذلك بعد انتشار الباعة الجائلين في شوارع المدينة حيث إن الباعة الجائلين طالبوا بإقامة سوق لهم ولم تستجب المحافظة.

وتضيف ماجدة فرغلي – ناشطة حقوقية – قائلة: إن أسيوط من أكبر المحافظات التي تعاني من الأمية والفقر والجهل وأصبح الإهمال في كل المواقع الخدمية والبنية التحتية من مجاري ومياه شرب وكهرباء في ظل القيادات الإخوانية أصبحت أسيوط بلا هوية.

وتدخل أنطون يعقوب قائلا: إن المواطنين محرومون من أبسط حقوقهم مثل المياه حيث إن سكان مدينة الأربعين التي تبعد أمتارا قليلة عن أسيوط لا تصل إليها المياه إلا في ساعات متأخرة من الليل لدقائق معدودة، فهل سقط المواطنون من ذاكرة المحافظ وفي عصر الإخوان ازداد سوءا عما كان في العهد السابق.

حسين علي محمد: إن المحافظ ليس لديه أي فكرة عن مشاكل المواطنين في المدن والقري بل اليوم يعمل جاهدا علي أخونة جميع المراكز القيادية بالمحافظة وأن مكتبه مفتوح لجميع قيادات الإخوان فقط وأسقط من ذاكرته هموم المواطن الأسيوطي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق