حسن عثمان يكتب : برادلي المفتري عليه !!

33

بدد المنتخب الوطني الشعور بعدم الرضا والخوف من ضياع حلم اجتياز مشوار التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم صيف العام القادم 2014 في البرازيل .. هذا الشعور الذي خلفه التعادل الايجابي الباهت في المباراة الودية التي لعبها الفريق أمام منتخب بتسوانا المتواضع جدا قبل السفر إلي هراري لمواجهة منتخب زيمبابوي (المحاربين) في ملعبه ووسط جمهوره الراقي المتحضر المتذوق لفنون كرة القدم الذي تقبل فوز المنتخب الضيف بأربعة أهداف مقابل هدفين بروح رياضية نادرا ما تلقاه الفرق المصرية في مشاركتها في البطولات الافريقية للمنتخبات والاندية.

بهذه النتيجة التي بددت تلك الشكوك والمخاوف أكد اللاعبون المصريون ومعهم بوب برادلي وجهاز التدريب المعاون أن الأداء في المباريات التجريبية شيء، والمباريات الرسمية شيء آخر، وأن الهدف من الأولي هو السعي للوقوف علي جوانب النقص من أجل العمل علي معالجتها وتفاديها..

والأمر في ذلك يشمل اختيارات اللاعبين.. وكذلك طريقة اللعب التي يواجه بها الفريق الفرق المنافسة علي ضوء قراءتها من خلال شرائط الفيديو.. وما يتوافر من معلومات يضاف إلي ذلك أن اللاعبين انفسهم يحرصون وبشكل تلقائي علي اخراج افضل ما لديهم لتصحيح ما جري في المباراة الودية.. وتركه من انطباع يسيء إليهم!

هذا ما يلمسه كل من تابع اللقاء الذي رجح فيه فارق الخبرة لصالح لاعبينا ليعود الفريق بالنقاط الثلاثة ويرتفع رصيده إلي 12 نقطة.. وليؤكد المدير الفني الأمريكي أنه مازال علي موقفه المتحدي لكل المتربصين ثقته في تعويض غياب مصر عن الوجود بين الكبار في البطولة التي ينتظرها العالم كل أربع سنوات،، وانه يعرف كيف يستفيد بقدرات وخبرات اللاعبين في النتيجة التي يسعي لتحقيقها، يشهد بذلك اختيار اللاعبين الذين دفع بهم في التشكيل الأساسي واسلوب الأداء الذي اعتمد علي استغلال الهجمات السريعة المرتدة لضرب دفاع الفريق المنافس مستغلا في ذلك قدرات محمد صلاح نجم هجوم المنتخب الواعد إلي جانب قدرات أبو تريكة العقل المفكر صاحب التمريرات المتميزة وصانع اللعب المحنك.

بهذه النتيجة حافظ الفريق الوطني المصري علي فارق النقاط الخمسة التي يتقدم بها علي اقرب الملاحقين.. ولولا النتيجة الثقيلة التي فاز بها منتخب غينيا علي موزمبيق لتأكد الصعود إلي الدور الأخير الحاسم في هذه التصفيات والذي سيتحقق بتخطي المباراة القادمة، ويبقي التأكيد هنا علي تحقيق الفوز في المباريات الأربعة التي خاضها الفريق دون هزيمة، وتعادله انجاز حقيقي يحسب للجهاز الفني في ظل هذه الظروف غير الطبيعية التي تعيشها مصر وتنعكس علي أوضاع الأندية وفرقها ومستويات اللاعبين بمن فيهم أصحاب الخبرة الدولية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق