الدقهلية: في كهرباء شربين طوابير الشكاوي أطول من طوابير السداد

17

كتب عبدالله عاصي:

يتردد المواطنون من مختلف قري مركز شربين يوميا علي هندسة كهرباء شربين للشكوي من عدم قراءة عدادات الكهرباء، وأن القارئ يرصد قراءات عشوائية ويترتب علي ذلك دخول المواطن في شريحة عليا استثمارية لا ذنب له فيها ثم يأتي تصفية العداد قبل نهاية العام فتوضع التراكمات الموجودة بالعداد فيدفع المشترك أموالاً بدون وجه حق نتيجة إهمال القارئ.

أما بالنسبة للمحصل فلا يأتي لتحصيل فواتير الكهرباء كل شهر بل يأتي مرة كل ثلاثة شهور وأحيانا لا يستطيع المشترك السداد فيقوم المحصل بترحيل الشهور المتبقية علي شهر آخر فتزداد المشكلة تعقيدا ولم يبق أمام المشترك سوي السداد ودفع أموال بدون وجه حق حتي ولو كان الأمر يستدعي الاستدانة أو بيع أحد الأجهزة المنزلية.

وفي جولة بمجموعة من قري المركز.. يقول محمد موسي الشناوي موجه بالتربية والتعليم من أبناء مدينة شربين لا توجد قراء فعلية علي الطبيعة للعدادات وفوجئت بالمحصل يطالبني بسداد وصل بـ 150 جنيهاً رغم أنه يوجد له بالعداد 500 كيلو.

أما السيد عبدالرحيم أمين اللجنة الشعبية ببساط كريم الدين، فيؤكد أن قرية بساط كريم الدين تعاني باستمرار عدم وجود قارئ منتظم وأهالي القرية يسددون أموالاً بدون وجه حق ويطالب بمحاسبة المسئولين بشبكة الكهرباء عن ذلك.

أما حامد العجوز من قرية دنجواي فيؤكد قائلاً: من خلال مراجعتي للفواتير الذي أقوم بسدادها أجد فاتورة واحدة مطابقة للعداد

ولما تم نقل معاناة الأهالي بالمدينة والقري للمهندس حسام الدين مدير عام كهرباء شربين فقد اعترف بأن هناك تجاوزات وأن سببها هو العجز في عدد القراء والمحصلين.

ولكن يبقي السؤال ما ذنب المواطن البسيط الذي يظلم كل يوم وهل نجد حلا عند وزير الكهرباء أم أن الأمر تحصيل أموال وبس؟

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق