الإخوان يصيبون 22 شابًا في دمنهور

15

ميلشيات مسلحة بالخوذ والهراوات وهتفت أثناء الاعتداء ” الله اكبر حي علي الجهاد ” وسحلت فتيات بسبب هتاف ” يسقط حكم المرشد “كتب محمود دوير

في ظهور مروع لها في دمنهور اصابت ميلشيات جماعةالاخوان المسلمين اكثر من “22” شاب وفتاة من افراد القوي والحركات السياسية بالبحيرة بكسور وكدمات وحالات ارتجاج في المخ وقد تم نقلهم الي مستشفي دمنهور العام

وكانت ميلشيات جماعة الاخوان قد اعتدت علي العشرات من الشباب اثناء تنظيمهم مظاهرة سلميه امام نقابه المحامين بدمنهور والتي استضاف نقيبها مؤتمرا للنقابات المهنيه “الاخوانيه ” وسمح نقيب المحامين ” سعيد نوار ” باستخدام الجماعة لمقر النقابه مخزنا ” للشوم والخوذ والاسلحه البيضاء ” والتي تم استخدامها في الاعتداء علي الشباب

وقالت ” سارة كحلة” – إحدي الناشطات – إنهم فوجئوا أثناء تنظيمهم وقفة سلمية أمام نقابة المحامين بالبحيرة بالعشرات من جماعة الإخوان يرتدون “الخوذ” ويحملون العصي وقاموا بمحاصرتهم والاعتداء عليهم والتحرش بالفتيات بشكل سافر وحقير – علي حد قولها –

هذا وقد دفعت الاحداث الآلاف من اهالي دمنهور الي التجمع بميدان الساعة الذي يقع به نقابه المحامين لانقاذ الشباب بعد ان حاصرهم المئات من اعضاء الجماعة وتعدوا عليهم يالشوم والعصي وسط هتافات من الميلشيا ” الله اكبر حي علي الجهاد ” مستخدمين خوذا لحمايه الراس ووسط غياب امني مريب

في الوقت الذي تدخلت قوات الامن عندما تجمع الآلاف من مواطني دمنهور لانقاذ الشباب وبدأوا يرشقون الاخوان بالحجارة فقامت قوات الامن – وفقا لشهود العيان – بتامين خروج ميلشيا الاخوان من الشوارع الجانبية وحمايتهم من غضب المواطنين

في سياق متصل صرح – الهيثم تيسير – الامين العام المساعد لنقابة المحامين بالبحيرة – ان مجلس النقابة قرر في اجتماع طارئ احالة كل من “سعيد نوار ” نقيب المحامين – ونصر حسين – الأمين العام لمجلس النقابة، ومأمون أبو شوشة – عضو المجلس، إلي مجلس التأديب.

واضاف إن المجلس قرر الدعوة إلي جمعية عمومية طارئة لمناقشة أحداث العنف التي شهدها مبني النقابة مساء الخميس الماضي، ومسئولية نقيب المحامين عنها، كما قرر المجلس أيضا الانسحاب من اتحاد النقابات المهنية بالبحيرة – تحت التأسيس – ورفض ما صدر عنه من بيانات حول الأحداث. وفي النهاية قدم مجلس النقابة اعتذاره لكل المحامين والقوي السياسية بسبب تلك الأحداث المشينة

هذا وكانت جبهة الانقاذ الوطني بالبحيرة قد اصدرت بيانا ادانت فيه اجهزة الامن التي سمحت وتساهلت امام وجود صارخ لميلشيات شبه عسكرية تقوم بالاعتداء علي شباب سلمي لمجرد انهم ينظمون وقفة احتجاجية ضد حكم الاخوان واضاف البيان ” ان قيام ميلشيات جماعةالاخوان بالاعتداء والتحرش اللفظي والبدني علي فتيات من القوي الثورية انما يمثل سقوطا اخلاقيا وسياسيا لا يغتفر ولن يمر دون عقاب مرتكبيه ومن حرضهم ” وحمل البيان جماعة الاخوان مسئولية تفاقم العنف في الشارع وخاصة في دمنهور

يذكر انه من بين المصابين “أسامة الرفاعي – مصطفي الجبروني – مصطفي بخاتي – حسين احمد – احمد عبد العزيز – أسماء دعبيس – هدير الشرقاوي – سارة كحله – احمد الشريف – يوسف شعبان ومصطفي طه -أسامة عبد الرحمن ومصطفي محمود واخرون

وقد قام المصابون بتحرير محضر بقسم شرطة دمنهور ضد كل من اسامة سليمان – أمين الحرية والعدالة بالبحيرة وجمال حشمت – عضو مجلس الشوري “المعين ” والقيادي بجماعة الاخوان اضافه الي اتهام سعيد نوار ” نقيب المحامين ” ووجهوا لهم التحريض عليهم واصابتهم باصابات مختلفة.

من جانبه قال حمدي عبد العزيز – امين التجمع بالبحيرة – ان ما حدث في دمنهور هو بداية حقيقية لثورة ننتظرها في 30 يونيو القادم واضاف ان جماعة الاخوان تستخدم ميلشيات تتحرك بالسمع والطاعة لمحاولة ارهاب الثوار والمواطنين الذين تدفقوا للتوقيع علي استمارات تمرد واعلنوا مشاركتهم في 30يوينو وأكد أمين التجمع ان هذه المحاولات قد زادت من الغضب الشعبي ضد جماعة الاخوان والدليل علي ذلك هو خروج اهالي دمنهور للذود عن شباب القوي السياسية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق