البحيرة:التعليم المهني في غياب التنمية

17

كتب ممدوح فتحي:

إذا كانت امتحانات الصف السادس الابتدائي تم الغاءها من أجل توفير وترشيد 440 مليون جنيه، فقد نجد التعليم المهني بالبحيرة يكلف الدولة أكثر من مليار جنيه من سلف يتم صرفها علي المواد العملية لكي يتم تطبيق هذه المواد داخل المعامل والورش لتدريب الطلبة وتأهيلهم ولكن الواقع ليس كذلك، وبعيد كل البعد عن الحقيقة التي تأسست من أجلها مرحلة التعليم المهني حيث تأسست هذه المرحلة من أجل معالجة مشكلة التسرب من التعليم العام أو الراسبين عامين متتاليين ولكن مشكلة التسرب لم يتم معالجتها حيث يحضر الطلاب ثلاث مرات خلال العام الدراسي فقط المرحلة الأولي أثناء دفع المصاريف المدرسية والمرة الثانية اثناء امتحان الترم الأول والمرة الثالثة اثناء امتحان الترم الثاني فقط يوجد بالبحيرة 24 مدرسة اعدادي مهني.

ويقول سمير سامي غطاس موجه عام تكنولوجيا الزراعة لم يتم تحقيق طموحات الدولة متمثلة في التعليم بأن يكون التعليم المهني ورشة عمل لتطبيق الجانب العلمي والتكنولوجي معا حتي يصل الطالب في نهاية المرحلة لأن يكون فردا صالحا لمجتمعه ولنفسه من خلال ربط الجانب النظري والعملي مع البيئة الخارجية من خلال ورشة العمل داخل المدرسة من خلال المعلم ولكن التجربة لم تحقق ماكنانرجوه منها، ليس لأن التعليم المهني فاشل ولكن الذي تسبب في سقوط التعليم المهني ووضعه في هذه الصورة هو غياب الوعي والثقافة التعليمية لدي ولي الأمر والطالب معا وذلك أحد عيوب البيئة الزراعية عدم الاهتمام بالتعليم.

كما أنه ليس بالدولة تخطيط للتنمية يستوعب الايدي العاملة المدربة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق