الجيزة :وحدات غسيل الكلي بالمستشفيات الحكومية تعاني الإهمال وعدم الصيانة!

36

كتب مجدي عباس عواجه:

زيارة واحدة لمراكز الغسيل الكلوي بمحافظة الجيزة تكشف مدي تدهور الخدمة الصحية والعلاجية داخل وحدات الغسيل الكلوي في معظم المستشفيات الحكومية بأرجاء الجيزة شكوي افصح عنها يوسف ابراهيم مريض بالفشل الكلوي، ويضيف بأن عدد وحدات الغسيل الكلوي في أي مستشفي غير كاف بالمرة ونظرة واحدة علي طوابير الانتظار الطويلة سوف تصاب باليأس والاحباط!

بسبب المبيدات المسرطنة والاطعمة والمياه الملوثة عدد مرضي الفشل الكلوي في تزايد مستمر الأمر الذي يحتم زيادة عدد وحدات الغسيل الكلوي بل تعميمها في جميع المستشفيات بل ودعم المستشفيات الاستثمارية ايضا وحثها علي امتلاك وحدات غسيل كلوي ، فالأمر جد خطير رأي مبني علي تجربة مريرة من جانب كامل يوسف مريض، ويضيف أخشي أن يكون التأخر في الاستجابة الفورية لتحسين وحدات الغسيل الكلوي سببا في وضعنا أمام كارثة محققة لا يعلم مداها إلا الله سبحانه وتعالي.

ويلفت النظر المريض شاكر يوسف بأن قرار العلاج علي نفقة الدولة لا يشمل التكاليف الفعلية لعملية الغسيل ومستلزماتها بما يجعل تدبير العجز في التكاليف مسئولية المريض الملزم بشراء دم واشياء أخري، وقد يكون فقيرا معدما فيتوقف مرغما عن الغسيل انتظارا للموت افضل.

ويشير علي الاسيوطي إلي أن أغلب مراكز الغسيل الحكومية تجبر المريض علي سداد مبلغ خمسين جنيها قبل دخول وحدة الغسيل دون مبرر أو تفسير لطلب هذا المبلغ ، وللأسف لا يحصل المريض علي أي ايصال رسمي بالمبلغ المدفوع وللأسف جميع الجهات الرسمية علي علم بذلك.

وتؤكد فاطمة الديبة المحامية أن اجهزة الغسيل تحتاج لصيانة دورية علي اعلي مستوي وتعقيم مستمر لأنها بشكلها الحالي ليست آمنة لأنها تتسبب في نقل الامراض وأبرزها فيروس «سي».

ويرجع السبب الرئيسي في تلف أجهزة الغسيل الكلوي إلي تشغيل الوحدات باستمرار، وذلك للوفاء بعمل الغسيل اللازم لجميع المرضي وزيادة طابور الانتظار وقلة عدد وحدات الغسيل أمام تزايد أعداد المرضي.

وتطالب الدكتورة سعاد شكري بسرعة سد العجز بالعمالة المدربة جيدا في اطقم التمريض والاطباء لاجادة التعامل مع وحدات الغسيل الكلوي وحتي لا تتوقف هذه الوحدات عن العمل أو تتوقف بسبب العجز الصارخ في العمالة المدربة من الاطباء والتمريض.

الكثير من المراكز في مصر بصفة عامة تستخدم محلول الاسيتيت في جلسات الغسيل الكلوي في حين أن منظمة الصحة العالمية منعت نهائيا استخدامه فإنه في مصر لا تتم مراعاة ذلك حيث تقوم جميع مراكز غسيل الكلي الحكومية باستخدامه لأن تكلفته أقل دون وضع اعتبار لخطورته صرخةمكتومة من جانب الدكتورة مني الاشوح اخصائي مسالك بولية وتطالب بسرعة اتخاذ قرار بوقف استخدام محلول الاسيتيت في الغسيل.

ويري هشام فكري طبيب باطنة أن المرشحات المستخدمة في الغسيل لا تصلح حيث توجد بنسبة 90% من مراكز الغسيل بالمستشفيات الحكومية التي تستخدم فلاتر حجمهامتر مربع في 34*8 وهي سريعة التلف ولا صيانة لها مما يؤدي إلي ضعف كفاءة الغسيل والسبب في شراء واستخدام هذه الفلاتر هو رخص ثمنها!

وتشير سهام الوكيل رئيسة جمعية مرضي الفشل الكلوي إلي أن وزارة الصحة تفتقد وجود احصاء دقيق لمرضي الفشل الكلوي بل لا توجد جهة رسمية لديها احصاء حقيقي يشمل مرضي الفشل الكلوي.

ويطالب عبد الحكيم ميرة وضع جميع مراكز الكلي تحت الاشراف الطبي لاكثرمن جهة سواء كليات الطب أو المراكز البحثية أو وزارة الصحة مع المتابعة باستمرار.

ويؤكد الحسيني أبو أحمد استشاري أمراض الكلي أن مصر تتصدر القائمة العالمية في معدل وفيات الفشل الكلوي بسبب الاهمال وهذه تكفي لتكوين سمعة سيئة عن مراكز الكلي الحكومية في مصر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق