اتحاد كتاب مصر يسحب الثقة من رئيس الجمهورية

16

أصدرت الجمعية العمومية الطارئة لاتحاد كتاب مصر بيانا طالبت فيه بسحب الثقة من محمد مرسي رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتشكيل حكومة وفاق وطني مؤقتة، تضم ممثلين لمختلف الاتجاهات الوطنية والسياسية والفكرية، وكذلك المطالبة بمحاسبة المسئولين عن كل الدماء والشهداء الذين سقطوا من أجل ثورة يناير المجيدة من شهداء التحرير والاتحادية إلي شهداء بورسعيد، والمطالبة بوضع دستور يليق بتاريخ مصر الدستوري ويعبر عن التوافق الوطني المأمول.

وأكد الموقعون علي البيان من أعضاء الاتحاد أن الثورة مستمرة، وأن مصر لا تملك ترف التخلي عن ثورتها بعد كل هذه التضحيات، وأن الأديب لا يملك ترف التخلي عن دوره في صنع المستقبل الذي تستحقه البلاد.

وأكد المشاركون في الجمعية العمومية أن الصراع الدائر في مصر الآن هو صراع بين ثقافة جماعة مؤطرة بإرث تاريخي يصلح لها وحدها، وثقافة شعب متعدد العقائد والمشارب، والثقافات والاتجاهات. وأن التاريخ أثبت أن وقوف المثقف العربي في الواجهة وقيامه بالمبادرة، له تأثيره الاجتماعي الهائل، والقادر علي التغيير، باعتباره ضمير الأمة وصائغ وجدانها، مما يجعل تأثيره يتعدي الفعل السياسي، وهو تأثير لا يمكن تحققه إلا من خلال فهم للثقافة لا يرتبط بالحدود الضيقة للكتابة الأدبية فحسب، بل يرتبط بالمثقف بالمعني الاجتماعي للثقافة. وأكد المشاركون في التظاهرة الثقافية التي شهدها الاتحاد – الجمعة الماضية – علي قدرة المثقفين علي طرح البدائل، في هذه المرحلة الحاسمة والدقيقة من تاريخ مصر، في ظل الممارسات السياسية التي أثبتت عجز مؤسسة الرئاسة الفادح علي مستوي الرؤية والممارسة عن تقديم أي بدائل استراتيجية في المدي القريب أو البعيد، هذا العجز الذي وصل إلي حد التفريط في مصالح مصر القومية، علي نحو ينال من مكانة مصر ودورها الريادي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق