سوهاج:ســـنة الغلاء والبلاء

27

كتب ابراهيم عبدالرءوف:

سنة مضت علي تولي محمد مرسي وحكومته حكم البلاد ولم نر اي انجاز مما وعد الشعب به وكل ما تحقق هو غلاء وبلاء وقلة المعيشة فلم نشاهد الا الازمات فطوال هذه السنه لم يحس المواطن بالامن والامان بل غلاء وبلاء وخوف من الاتي فالازمات متعددة ولا توجد حلول من قبل الرئيس وحكومته فبدأ من رغيف العيش المياه والكهرباء والوقود المواطن يعيش في كابوس مشروع النهضة الذي وعد به الرئيس وقد تبخر مع وصوله الي كرسي الحكم وحل بدلا منه سد النهضة فالكل يصرخ ويقول اين الوعود التي وعدنا بها ولم تحقق سوي الجوع للمواطن الذي تقرر أن تكون حصته من الخبز ثلاثة أرغفة في اليوم اما الوقود فلا يخفي علي احد مايحدث في بلادنا من أزمة وقود بأنواعه والشلل الذي يصيب بلادنا من هذا الامر وكم وصل ثمن اللتر في السوق السوداء حتي البوتجاز كان ثمنه قبل هذه الحكومة لا يتجاوز الثلاث جنيهات وفي ظل هذه الحكومة وصل إلي عشرة جنيهات اما الكهرباء فالفواتير زادت بنسبه خمسين في المائة واكثر مع انها في انقطاع متكرر ودائم حتي مياه النيل ارتفع ثمنها علينا ولم نعد نراها في منازلنا لانها ضعيفة ولن يسمع أحد من المواطنين سوي «مشروع النهضة اللي وعدنا بيه طلع كذبة كبيرة» فين يا عمي الأمن دا عيالنا بتتخطف من قدام البيوت واللي معهوش يدفع الدية عيالوا تتباع أعضاؤهم».

ويقول حسن عبدالعال «دا خيبة قوية ويا ندامة جاي تفتح لي مصانع مفتوحة من ألفين وثمانية».

وقالت الناشطة السياسية سناء سعد توفيق عضو حزب الدستور «هذا الرئيس فاشل ولا يهمه سوي أن يولي أهله وعشيرته المناصب القيادية دون النظر إلي كفاءة وخبرة في إدارة هذا المنصب» وأكد ذلك المهندس حسن عسكر عضو اللجنة المركزية بحزب التجمع قائلا: «إن كل ما يعنيه هو إرضاء المرشد وتنفيذ أوامره».

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق