بهيجة حسين تكتب : بوصلة عريان نصيف

11

صباح الخير يارفيق اقترب موعد اتصالك الصباحي بي: اعتدت علي اتصالك في الساعات الأولي من صباحات الأيام.

ابتسم وتبتسم وانا أقول لك يارفيق عريان انتم أبناء الحركة الشيوعية منذ أربعينيات القرن الماضي تستيقظون مبكرا فما ذنبنا نحن ؟

فات موعد اتصالك يارفيق سوف أتصل أنا سوف اتصل في نفس الموعد لأبلغك أن دراستك عن اوضاع العاملات الزراعيات أو عاملات التراحيل كانت توزع في احد المؤتمرات للاسترشاد بها والبناء عليها ليست وحدها ولكن معها ملايين الحروف التي كتبتها انحيازا للفلاحين والعمال والكادحين وسوف اتصل لابلغك أن البوصلة التي بين يدي لن تهتز خاصة في الأوقات الصعبة.

وقد سميتها كما تعرف بوصلة عريان نصيف أري ابتسامتك المتواضعة الخجولة الآن تلك الابتسامة التي تضئ وجهك.

واتذكر حزمك في ذلك الاجتماع القديم مع رفاق في الحزب الشيوعي المصري قبل الاعلان عن نشاطه العلني في 1 مايو 2011 وكنا قد قررنا اشهار مركز للدراسات ومطبوعة تحمل اسمه وقاطعت انت المتحدثين وهم يعرضون مقترحاتهم بأسم المركز والمطبوعة وقلت «ايا كان الاقتراح لابد من ذكر الاشتراكية» وكان اسم مركز افاق اشتراكية والمجلة التي تحمل نفس الاسم.

سوف اتصل بك لنستعيد معا ذكري ذلك اليوم الذي رفعنا فيه علم الحزب الشيوعي المصري في ميدان التحرير في 1 مايو 2011 وكنا قد وضعنا شعار الحزب الاشتراكية هي المستقبل نبنيها معا تمسكت انت بالاشتراكية فهي كما تقول دائما هي البوصلة هي النشيد والعلم.

سوف اتصل بك لابلغك انني في انتظار عمودك الأسبوعي بصفحة المصري الفصيح ناس من بلدنا وايضا سأظل اقول لك انني تعلمت منك معني وقيمة الالتزام من تجربة عمودك الأسبوعي في جريدة الأهالي تجربة سوف اهديها في يوم من الأيام للأجيال الشابة.

أري وجهك يضئ بابتسامتك المتواضعة الخجولة ومع ذلك دعني احكي معك الحكاية التي حكيتها لك كثيرا ونذكرها معا عندما انهار الاتحاد السوفيتي سألتني اختي الصغري انت لسه شيوعية فقلت لها أنا لسه شيوعية أصل عريان نصيف لسه شيوعي

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق