التجمع يحذر من إغلاق روز اليوسف وتصفية المؤسسات الصحفية الرافضة للإخوان

17

أصدر حزب التجمع بياناً دفاعاً عن روزاليوسف، جاء فيه: لأول مرة منذ تأسيسها قبل ثمانية وثمانين عاماً تحتجب مجلة روزاليوسف عن الصدور لا لسبب سياسي مباشر كما كان يحدث عادة حين صارعت مؤسستها فاطمة اليوسف ضد الاستبداد والاحتلال ودفاعاً عن الدستور وإنما لأن العمال والصحفيين في المؤسسة لم يتقاضوا مرتباتهم . وعادة ما كان المجلس الأعلي للصحافة يتقدم في حالة تعثر أي من الصحف القومية لانتشالها من عثرتها . ولكن المجلس الأعلي للصحافة بتشكيله الاخواني قرر ان يعاقب “روزاليوسف” المهددة الآن بالإغلاق سواء في ذلك المجلة الأسبوعية أو الجريده اليومية التي لا تروق لهم.. إن الاحتجاب هو مقدمة للإغلاق ، ليكون هذا الإغلاق عنواناً علي حكم الإخوان المسلمين ، وهو إجراء انتقامي ضد مواقف “روزاليوسف” الناقدة لسياساتهم والمدافعة عن الحريات العامة ، كما أنه رسالة شديدة اللهجة لكل الصحف القومية وصفا والحكومية فعلاً ، رسالة تقول إنها إذا سارت علي درب “روزاليوسف” سوف تلقي نفس المصير ويتعرض عمالها ومحرروها وإداريوها إلي البطالة والتشرد.. ويحتاج الوضع الجديد إلي إجراءات عاجلة من قبل نقابة الصحفيين لحماية العاملين بمؤسسة “روزاليوسف” ومساعدة المجلة علي معاودة الصدور.. ويحذر حزب “التجمع” ومؤسسة “الأهالي” الإخوان المسلمين من الإستقواء بوضعهم كحكام لتصفية المؤسسات التي لا يرضيهم أداؤها وخطها السياسي لأنهم بذلك يوجهون ضربة أخري لثورة 25 يناير وأهدافها ولن يمر ذلك دون عقاب سوف ينزله بهم الشعب الذي يتأهب لانجاز مرحلة جديدة من الثورة في 30 يونيو .. وإن غداً لناظره قريب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق