عريان نصيف يكتب : بنك التنمية وتعدد الزوجات!

13

في سابقة لم تعرفها بنوك العالم منذ إنشائها، بشر بنك التنمية والائتمان الزراعي المجتمع المصري بأنه سيقوم بحل مشكلة «العنوسة» للنساء و«الفحولة» للرجال، حيث قام د. محسن البطران رئيس هذا البنك بعقد مؤتمر صحفي – بحضور وزير الزراعة الذي يدخل البنك في اختصاص وزارته – أعلن فيه أن البنك سيقوم بتشجيع تعدد الزوجات بمنح قروض ميسرة للراغبين في ذلك يبلغ سعر فائدتها في الزيجة الأولي 3% وفي الثانية 6% وتزيد قليلا في الزيجات الأخري!!

أي مهانة أصبحت تحيط بالشعب المصري من المسئولين عن مؤسساته ومقاديره في ظل حكم من يدعون أنهم يحكمون «بشرع الله»؟!

إن هذا البنك الذي تم فرضه علي الفلاحين والزراعة والمجتمع في منتصف السبعينيات ليكون بديلا – مدمرا – للحركة التعاونية الزراعية بكل توجهاتها لتيسير عملية الإنتاج الزراعي علي الملايين من فلاحي مصر، استجابة لمطالب البنك والصندوق الدوليين والهيئة الأمريكية للتنمية، كان منذ قيامه بمقتضي القانون 117 لسنة 1976، وبالا علي الزراعة المصرية وعلي مصالح الفلاحين، بالارتفاع المغالي فيه بالنسبة لما يتقاضاه مقابل تقديم القروض الائتمانية للمزارعين والذي وصلت معدلاته – تحت مسميات مختلفة – إلي أكثر من 18% وبرغم الدعم عن مستلزمات الإنتاج وترك الفلاحين نهبا لمافيات الاحتكار والسوق السوداء، ووصل الأمر إلي إدخاله الفلاحين إلي السجون.

واليوم، يواصل من تمكنوا من حكم مصر بفضل أرواح ودماء أبطال الثورة، دعمهم للسياسات المدمرة لهذا البنك، مضيفين إليها مثل هذه المهازل المؤسية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق