أسيوط: رفع أجرة السرفيس مع أزمة السولار

14

مشاجرات يومية وحالة من الشد والجذب بين سائقي السرفيس بالمحافظة من جهة والمواطنين من جهة أخري فالسائقون يرون أنهم يحصلون علي السولار بصعوبة شديدة ولذلك فمن حقهم زيادة الأجرة وليس هذا فحسب بل من حقهم أيضا شحن المواطنين بصورة غير آدمية داخل سيارات السرفيس مبررين أفعالهم هذه بأن كل شيء في البلد في ارتفاع ملحوظ والأسعار في ازدياد والحصول علي لتر السولار أصبح عذابا في عذاب.

يقول ثابت عامر «سائق»: إننا نقف ساعات طويلة بمحطات البنزين والسولار من أجل الحصول علي السولار وأحيانا تضيع وردية العمل بسبب البحث عن السولار خاصة أن السولار غير متوفر، وأضاف السائق مش عارفين نعمل إيه في اختفاء السولار ولذلك نذهب للسوق السوداء من أجل الحصول علي السولار بأسعار باهظة ومن ناحية أخري حمل المواطنون المسئولية كاملة في رفع الأجرة علي الحكومة لعدم توفير السولار.

وقال أحمد أسامة «طالب جامعي» من الغريب أن كل ما يحدث من تجاوزات في رفع الأجرة وتكدس السرفيس بالمواطنين تحت مسمع رجال المرور والمواقف وأن المواطن يعاني أشد المعاناة ليس من زيادة الأجرة فقط ولكن من ركوب في المقعد الواحد أربعة من المواطنين ولا يوجد مسئول يسأل عن المواطن المغلوب علي أمره.

ويضيف أنور محمد «موظف» أن غياب القانون دفع الكثيرين أن يفعلوا ما يشاءون وعدم اهتمام رجال المرور بدورهم الأساسي دفع الكثير من سائقي السرفيس إلي فرض أجرة التي يريدونها وذلك دون تدخل من المسئولين عن المواقف بمحافظة أسيوط.

وأضاف محمد كمال أن تجاهل المحافظ عن هذه المشكلات وذلك لتهديد السائقين بالاعتصام لعدم وجود سولار وبنزين بالمحافظة جعل الكثير من السائقين يتمادون في الخطأ حيث أصبحنا نري بعض السائقين يسيرون بسياراتهم في الاتجاه المعاكس مما يتسبب في حوادث كثيرة جدا ويتساءل المواطن إلي متي ستظل هذه الفوضي والانفلات فالسائقون يحملون أزمة السولار السبب الرئيسي في رفع الأجرة علي المواطنين والمواطن يحمل المسئولية علي الحكومة في عدم الرقابة المرورية علي المواقف لمنع تحميل المواطن أعباء زيادة الأجرة علي الأعباء الأخري التي يتحملها المواطن من رفع أسعار الاحتياجات الأخري والنهاية النتيجة واحدة، حيث إن المشكلة تظل قائمة لأن الجميع يتهرب منها ومازالت مشكلة السرفيس بأسيوط صداعا في رأس المواطنين حتي إشعار آخر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق