الجيزة:المعلمون يطالبون بتطبيق القانون في أعمال الكنترول

14

كتب مجدي عباس عواجة:

تسود حالة من الرفض بين العاملين بالتعليم بسبب قصر أعمال الكنترول والمطبعة علي البعض دون الآخر، يؤكد أحمد توفيق الهلالي معلم نقابي أن الكنترولات والمطبعة السرية الدجاجة التي تبيض ذهبا لفئة معينة حيث يحتكر العمل بها مجموعات محددة معروفة، اعتادت أن يكون لها اليد الطولي في تيسير الكنترول وحكاية أن الحد الأقصي للعمل داخل الكنترول أربع سنوات يتم الالتفاف حولها حيث يتم تبديل أعضاء كنترول أبوالنمرس مع إدارة شمال الجيزة والبدرشين وتكون عملية تبادل داخل دائرة مغلقة عليهم فقط وهكذا يتم الالتفاف علي القانون.

وتشير سعدية المقدم – نقابية – إلي أن الأمر ليس مقصورا علي أعمال الكنترول فقط فهناك مراكز توزيع الأسئلة والمطبعة السرية واستراحات المعلمين والجميع داخل ديوان الإدارة من فئة المحظوظين.. وللأسف العمل مقصور علي فئة لا تتغير نهائيا لأنهم أهل الثقة ولا عجب حين تجد عضوا في مركز توزيع الأسئلة وفي الكنترول ومراقب في لجنة الامتحان يزاول عمل ثلاثة موظفين وكل عمل له أجر مرتفع بنسبة مئوية من الراتب.

والحل كما يراه سعد يوسف إبراهيم ناظر مدرسة وضع ضوابط قانونية تمنع التحايل والالتفاف عليها حتي تعم الفائدة جميع هيئات التدريس ولا تزيد المشاركة علي عمل واحد طوال الخدمة الوظيفية حتي يتاح للجميع الاستفادة ولو لمرة واحدة.

ويطالب يوسف متولي – رئيس قسم – بعمل مسابقة تتسم بالشفافية لمن يريد العمل بالكنترول أو المطبعة السرية وغيرهما.

ويرد صلاح إسماعيل موجه قسم بأن الزعم بأن هذه القيادات ذات خبرة وكفاءة وتدير هذه الأعمال باحترافية شديدة نؤكد لهم عكس ذلك حيث إن كل شيء يتم إعداده وتجهيزه علي الكمبيوتر، كما أن المدارس ترسل جميع الأعمال الإدارية لإدارة الكنترول علي اسطوانة والعمل بالكنترول لا يزيد علي بضع أيام يصرف لها مكافأة ثلاثة شهور عن كل مرحلة وعن كل ترم يناير ومايو ويوليو.

وتطالب ماجدة صلاح سعد نقابية أن يكون هناك تفتيش ورقابة صارمة من جانب أكثر من جهة، وأن تتسم جميع الأعمال بالشفافية وألا يتم الجمع بين أكثر من عملين وألا تزيد مدة العمل في أي جهة علي عام دراسي واحد حتي لا يؤدي ذلك لإصابة جموع المعلمين بالإحباط.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق