كفر الشيخ:حماية التعدي علي بحيرة البرلس بالكلاب البوليسية

19

كتب منتصر النجار:

تحولت بحيرة البرلس ( البركة الغربية) التابعة لجمعية صائدي الاسماك بمنية المرشد الي بؤرة لتجفيف والتعديات من قبل بعض اصحاب السطوة والنفوذ الذين قضوا علي الثروة السمكية بشتي الطرق غير المشروعة والكارثة ان البعض منهم استولواعلي المسطح المائي للبحيرة وقاموا بوضع تحاويط ورد النيل واطلاق الكلاب البولسية والكلاب الضالة كحراس لتلك الاوكار لمطاردة صغار الصيادين ومنعهم من الصيد كما ان هذه الاوكار تم وضعها بعد ردم مساحات شاسعة في البحيرة والبناء فوقها مخالفة لقانون الصيد، كما انهم يقومون بصيد الزريعة ( الاسماك الصغيرة ) .

من داخل هذه التحاويط وبيعها لا صحاب المزارع السمكية بالاضافة الي عملية التجفيف الدائمة حيث تم تجفيف مساحة ما يقرب من 2500 فدان علي مرئي ومسمع من شرطة المسطحات بالشخلوبة بسيدي سالم كما قام اصحاب السطوة باستغلال عدم التواجد الامني وقاموا بشراء لنشات تعمل بالمواتير مخالفة لقانون الصيد رقم 124 لسنة 1985

كما يخالف ايضا القرار رقم 4 و 7 لسنة 1989 والخاص بحماية المحميات الطبيعية ( البيئة ) وامتلأت بحيرة البرلس بالاكشاك وحجرات الطوب الابيض وذلك لصيد الاسماك الصغيرة لتنشيفها بالمناشر وبيعها بعد طحنها لاصحاب مصانع الاعلاف بالمخالفة لقانون الصيد والكارثة الكبري ان هناك اشخاصا قاموا بتجفيف مساحات بالمنطقة الغربية عن طريق تحاويط ورد النيل وتحويلها الي ارض يابس نرصد لكم بالصوت والصورة ما يحدث من تعديات صارخة علي ثاني اكبر بحيرة في جمهورية مصر العربية الا وهي بحيرة البرلس

فهذا التحقيق من اخطر الملفات التي تهدد مستقبل الثروة السمكية والامن الغذائي بمصر كما وصل الاهمال في حق البحيرة ومتابعتها من شرطة المسطحات المائية والمسئولين عن حماية البحيرة بان اغمضوا اعينهم عما يحدث من انتهاك صارخ من قبل ما فيا سرقة الزريعة والصيد الجائر عن طريق اللنشات التي تعمل بنظام المواتير مما ادي الي اختفاء المخزون السمكي وهروب صغار الصيادين بسبب عدم التواجد الامني والمتا بعة الدائمة لشرطة المسطحات بالشخلو بة مركز سيدي سالم وبلطيم كما قام ايضا اصحاب السطوة بتربيه بعض الكلاب وربطها بسلاسل حديدية تصل طولها الي 20 مترا لمنع وصول شرطة المسطحات الي هذه الثكنات والاوكار التي اصبحت عبارة عن مستعمرات لارهاب صغار الصيادين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق