حلمـــــي شــــــعراوي: قوة شخصية رئيسة المفوضية وراءالقرار بتجميد أنشطة مصر في الاتحاد الإفريقي

13

كتبت أمل خليفة :

أكد حلمي شعراوي الخبير في الشئون الأفريقية علي أن القرار الصادر من مجلس السلام والأمن الأفريقي التابع للإتحاد الأفريقي بتجميد أنشطة مصر في الإتحاد الإفريقي أنه خطوة أولي تبدو تقليدية فعندما يحدث تغيير دستوري في أي دولة لابد أن يدرس الموقف تماما .ثم يعرض علي المجلس الوزاري والقمة الإفريقية . وستعقد القمة الأفريقية خلال هذا الشهر ومن ثم سيظهر علي سطح الحدث فكرة عزل مصر في هذه القمة الأفريقية القادمة .

ويضيف شعراوي أن هذا التقليد كان ينبغي أن يأخذ وقته . ولكن رئيسة المفوضية سارعت بطرح الموضوع علي المجلس وهنا يبدو تحفظ بعض الوجوه الإفريقية أو المسئولين الأفارقة تجاه مصر وإحراجها بإعتبار ما حدث من وجهة نظرهم تغيير دستوري وفقل للمادة الرابعة من لائحة المنظمة فإن أي تغيير دستوري يصبح غير مقبول .المبدأ الجديد في الإتحاد الإفريقي هو عدم قبول حكومات الإنقلابات العسكرية وكان وراء هذه المادة ” رئيس ليبيا السابق معمر القذافي وآخرون ” حيث كانت المواد السابقة تتيح للإتحاد أن يتدخل في افريقيا بحجة التغيرات غير الدستورية هذا كان موجوداً والآن يطبق علي مصر انطلاقا من رؤيتهم أن ما حدث يعد إنقلاباً عسكريا طبعا لان رئيسة المفوضية من جنوب أفريقيا وهي شخصية قوية من ناحية وجنوب أفريقيا منافسة لمصر ويهمها أن مصر تفقد مكانتها علي نحو ما.

ولهذا من الممكن التغلب علي هذا الاجراء بعمل دبلوماسي كبير من قبل مصر والإتصال بالدول الأفريقية الصديقة في القمة في المجلس الوزاري وفي القمة الأفريقية القادمة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق