جنود الأمن المرگزي يحتفلون مع الثوار في ميدان التحرير

10

كتب خالد عبدالراضي:

في مشهد جديد علي ميادين الثورة ، شارك عدد من جنود الأمن المركزي في تظاهرات ميدان التحرير يوم الأحد الماضي ، وجاءت مشاركتهم هذه المرة مختلفة عن سابقتها من المرات، حيث اعتاد جنود الأمن المركزي علي مشاركة الثوار بقنابل الغاز والعصا والهروات ، وهو ماكان علي غير رغبتهم ، حسب قول حسن محمد للأهالي ، موضحا أنهم كانوا دائما مجبرين علي مواجهة المتظاهرين ، وانه يعلم جيدا في كل مرة شارك فيها في قمع المتظاهرين ، انهم علي حق في كل مطالبهم ، لكن في الوقت نفسه يجب عليه تنفيذ الأوامر والا سيتعرض للسجن.

كما أكد محمود فرج – 20 عاماً ، مجند في احدي وحدات الأمن المركزي ، أنه يشعر بسعادة بالغة هذة المرة ولا يشعر بأي خوف من المتظاهرين ، ويري ان هذا هو الوضع الطبيعي الذي يجب ان يستمر ، وان يتحول دوره وزملائه من مهاجمة المتظاهرين وقمعهم الي حمايتهم وتأمين مظاهراتهم واعتصاماتهم ، مؤكدا انه علي استعداد للبيات في الشارع مع المتظاهرين لتأمينهم لأشهر دون ملل ، ولا يحتمل وقوف يوم واحد في صفوف الامن المركزي اثناء الاشتباكات مع المتظاهرين الذين يطلبون له ولجميع الشعب حقوقهم.

ويري فرج ان يوم 30 يونيو صحح أشياء كثيرة كانت خاطئة، ومنها علاقة وزارة الداخلية وقوات الامن المركزي بالمتظاهرين ، بالاضافة الي تصحيح مسار الثورة التي سرقتها جماعة الإخوان المسلمين وقيامها بتقسيم مصر الي مؤيدين ومعارضين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق