حسن عثمان يكتب : تراب مصر الغالي

12

اعطيك زجاجة ماء ترد لي الجميل بالغدر وطلقات الرصاص كلمات قالها ضابط الحرس الجمهوري منتقدا ومعاتبا محمد البلتاجي قيادي الجماعة لإصراره علي تحريض شباب المتظاهرين المؤيدين لرئيس المخلوع لارتكاب أعمال العنف ومحاولة اقتحام مبني نادي الحرس الجمهوري الملاصق لعمارات العبور في صلاح سالم والمواجهة لشارع الطيران في مدينة نصر، وكذلك اصراره علي مواصلة عبارات التهديد والوعيد بما هو قادم من أعمال إجرامية إذا لم يتم عودة «مرسي للكرسي» كشرط لايقاف ما يجري في سيناء من تفجيرات أنابيب توصيل الغاز للأردن وزرع الإلغام وقتل وخطف الجنود المصريين والمدنيين المسالمين وتهدد أمن وسلامة الوطن؟!

هذه الإدانة الدامغة المعلنة والمسجلة بالصوت والصورة لا تدين البلتاجي وحده كشخص مسئول في الجماعة بقدر ما تؤكد «ويا للعار» تلك المقولة القذرة الحقيرة التي سبق أن قالها مرشد عام الجماعة السابق «طظ في مصر» وهو ما يؤكد عدم الانتماء لهذا البلد الذي يحملون جنسيته ويعيشون فيه وينعمون بخيراته. وأن ولاءهم الحقيقي لوهم الامارة التي يحلمون بها بدعوي الدفاع عن الإسلام والشريعة؟!

هذا الغضب المفتعل غير المبرر بدعوي الدفاع عن الدين في بلد الأزهر الشريف بلد الألف مئذنة وأكثر وكنائس أقباط مصر. يعكس حقيقة الحقد الدفين في هذه النفوس المريضة المعادية لبلد الأمن والأمان المذكورة في القرآن الكريم، والمنساقة لترويع المواطنين المسالمين المنتمين لتراب مصر الغالي، ويحترمون قرار الاندية واتحاد الكرة بالغاء مسابقة الموسم الحالي.. ويقدرون موقف وزارة الداخلية المتعاون في الوصول إلي اختيار ملعب الجونة لاقامة لقاء الزمالك والأهلي في دور الثمانية ابطال افريقيا.. لضمان تأمين سلامة اللاعبين والحكام والاجهزة الفنية والإعلاميين..وهو القرار الذي يستوجب الاشادة .. ورسالة واضحة إلي كل المتربصين ببلدنا في الداخل والخارج.. ولنهتف جميعا تحيا مصر عظيمة شامخة بابنائها المخلصين وجيشها الباسل الحر الأمين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق