الاسكندرية:اختفاء موائد إفطــــــــــار الإخوان

14

كتب محمد البدري

شهدت الإسكندرية اختفاءً ملحوظا لتواجد موائد الرحمن وشنط رمضان التي اعتاد عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسية الحرية والعدالة استخدامها خلال العامين الماضيين .

وعزا عدد من مواطني الإسكندرية هذا الاختفاء ، إلي أنه كان وسيلة تلجأ إليها الجماعة وحزبها لاستقطاب المواطنين البسطاء واستغلال حاجتهم للسلع الغذائية لتحقيق مكاسب سياسية، بما يعد نوعا من شراء الأصوات في الانتخابات ، إلا أنه لم يعد ذا قيمة بسقوط نظام جماعة الإخوان المسلمين إثر تظاهرات ثورة 30 يونيو .

وقال إسماعيل محمود ، عامل ، إن جماعة الإخوان انشغلت باعتصامها في ميدان رابعة العدوية للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي ، بما جعلهم ليسوا في حاجة لاستخدام تلك الوسائل في الوقت الراهن .

بينما ارتأي منصور حمدي ، موظف ، أن بعض أعضاء جماعة الإخوان وحزبها ربما يتخوفون من الظهور بالشارع السكندرية مرة أخري خاصة بعد الأحداث الدامية التي شهدتها المدينة بين مؤيدي ومعارضي مرسي بداية يوليو الجاري ، خشية البطش بهم .

فيما قال ياسر عيد ، محاسب ، إنه بالرغم من احتكار الجماعة لموائد الرحمن علي مدار العامين الماضيين ، إلا أن هناك العديد من أهل الخير من دون الجماعة لا يزالون يقيمونها ، إلا أن ذلك يتم دون الدعاية السياسية التي اشتهرت بها الجماعة ، بما يجعل العلم بوجود تلك الموائد مقتصر علي أهالي المناطق التي تقام بها الموائد .

واعتبر عبد العزيز الشناوي ، ناشط سياسي، أن ذلك الغياب يأتي بسبب أن الجماعة كانت تعمل من أجل استغلال احتياجات البسطاء واستغلال شهر رمضان كفرصة كبيرة لكسب تأييد اكبر عدد منهم ، إلا أن المعادلة السياسية اختفت بعد 30 يونيو وتكشفت أهداف الجماعة .

وانعكست الحالة السياسية التي تشهدها علي الأسواق المشهورة ببيع السلع الرمضانية بالإسكندرية حيث تصدرت صور الفريق أول “عبد الفتاح السيسي” المشهد منذ خطابه التاريخي الذي أعلن فيه انحياز الجيش للشعب حيث قام بعض أصحاب المحال بتعليق صوره ، بينما واصل فصيل آخر من أصحاب المحال التجارية تعليق صور للرئيس السابق ” محمد مرسي” .

وقال عوض اسماعيل ، أحد الباعة ، إن الأزمة السياسية أنست المواطنين فرحة رمضان في شراء السلع الرمضانية خاصة مع الحالة المادية الصعبة التي يعيشها المواطنون ، بما اضطر بعض البائعين لرفع الأسعار في محاولة لتعويض الخسائر .

يأتي ذلك فيما حافظت مديرية الأوقاف بالإسكندرية علي الطابع الرمضاني الذي تقيمه كل عام من تزيين عددا من المساجد التابعة للأوقاف ،وإقامة أكبر مائدة لاستقبال أهالي الإسكندرية وزوارها الذين اعتادوا علي زيارتها طوال شهر رمضان المعظم . كما استعدت مشيخة الطرق الصوفية بالإسكندرية للاحتفال بشهر رمضان علي طريقتها الخاصة بالتحضير لـ 19 احتفالية صوفية بمحيط عدد من الأضرحة من بينها أبو العباس المرسي وأبي الدرداء والبوصيري والطرطوشي .

وقال الشيخ جابر قاسم ،وكيل مشيخة الطرق الصوفية بالاسكندرية، أن الاحتفالات تشمل إقامة حلقات ذكر لله وقراءة الأوراد والأدعية الخاصة بكل شيخ مثل الشاذلية والحامدية وغيرها والتي عادة ما يتم اقامتها داخل المساجد التي يتواجد بها أضرحة ، مضيفا أن الاحتفالات ستشمل أيضا تنظيم مسيرات حافلة يحضرها العديد من الصوفيين .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق