الفلسطينيون والسوريون يحتلون المركز الأوليمبي

17

اكتشفت جريدة «الاهالي» اقامة مجموعة من الشباب مختلفي الجنسيات بالمركز الاوليمبي بالمعادي، وبالتحري عن جنسية هؤلاء الشباب إتضح أنهم سوريون الجنسية وليس لهم أي علاقة بالتأهيل أو التدريب داخل المركز، وبعد البحث والاستقصاء اكد أحد المصادر أن العامري فاروق وزير الرياضة السابق كان يفتح أبواب المركز الاوليمبي لمجموعات كبيرة من الشباب الفلسطينيين والسوريين للإقامة داخل المركز بتعليمات من بعض قيادات الاخوان المسلمين.

وكان العامري يتعرض لضغوط كثيرة من بعض قيادات الاخوان لتعيين ذويهم في مجالس ادارات الاندية وترشيح بعض قياداتهم للعمل في اللجان الفرعية باللجنة الاوليمبية، بخلاف محمد عباس مدير مكتبه الذي ينتمي لجماعة الاخوان.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق