الجيزة: المنصورية بلا وحدة صحية أو مركز شباب وتعيش في عزلة لعدم وجود مواصلات

17

كتب مجدي عباس عواجة:

قرية المنصورية تعداد سكانها يزيد علي 150 ألف نسمة ويعمل أهلها بالزراعة ويكدحون.. القرية تعاني من عدم وجود أي خدمات وافتقارها لمواصلات تربطها بامبابة والجيزة.. أهالي المنصورية محبطون لتجاهل مطالبهم.

مستشفي المنصورية نموذج مجسد للإهمال حيث تبرعت فاعلة خيرة بخمسة ملايين جنيه لهدم الوحدة الصحية وإقامة مستشفي مركزي ولا طلنا الوحدة الصحية ولا المستشفي هكذا يقول شاكر طه موظف، ويضيف المستشفي توقف لوجود عيوب في البناء وأصبح هيكلا وأصبحنا بلا خدمة صحية وأقرب مستشفي هو مستشفي أوسيم أو قصر العيني وكلاهما بعيد عنا والوضع السييء محلك سر!

ويطالب أبوطالب مشهور محافظ الجيزة ووكيل وزارة الصحة بحل مشكلة المستشفي رحمة بالمرضي ومن يحتاجون لها حين يتعرضون لأزمات صحية مفاجأة.

حجم المعاناة والإذلال اليومي بسبب عدم وجود مواصلات لا يعلمه إلا الله وقد يئسنا من تكرار الشكوي وعدم الاستجابة لها فالخطوط مقطوعة بين القرية ومدينتي إمبابة والجيزة فلا يوجد خط أتوبيس نقل عام شأن باقي المناطق والوسيلة المتاحة هي التوك توك أو سيارات النقل وكلاهما لا يعمل ليلا بسبب الغياب الأمني.. لمن نشكو يا ناس؟!

وهل يصدق أحد أن قريتنا بلا مركز شباب فقد سرق مركز الشباب وبيعت أرضه في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل قنبلة فجرها الشاب يحيي عطية وأصبح مركز شباب القرية حبرا علي ورق وبالتالي انصرف الشباب إلي السهر علي المقاهي ولم يرفق أي مسئول بالشباب ويساعدهم في إعادة مركز الشباب إلي ما كان عليه بعد أن أصبح أطلالا.

ويحلم سامي إمام طالب جامعي بأن تكون المنصورية مدينة شأن بقية المدن حيث توجد بها مقومات المدينة وهناك قري تم تحويلها إلي مدن وهو حلمنا الكبير.

ويلفت حمادة طه موظف نظر المسئولين إلي أن قرية المنصورية عدد سكانها يزيد علي عدد سكان أوسيم ومنشأة القناطر وبالرغم من ذلك تعاني من عدم الاستفادة من الظهير الصحراوي ولو مترا واحدا وبيعت أراضي الظهير الصحراوي لرجال أعمال حتي أصبحنا عاجزين عن بناء مقابر لدفن الموتي ومعجزة إن وجدت أسرة مكانا لإقامة مدفن لها!

المنصورية تابعة للوحدة المحلية بمنشأة القناطر وكل ما نرجوه من رئيس الوحدة ومحافظ الجيزة عقد جلسة مع أهالي القرية للوقوف علي مطالبها المشروعة وتحديد مواعيد جادة نهائية للانتهاء منها وجهة نظر لسعاد أبوالزيد موظفة، وتضيف أبرز هذه المطالب مستشفي المنصورية المرصود له تبرع خمسة ملايين جنيه ومركز الشباب وتخصيص خط أتوبيس باستمرار وعودة الظهير الصحراوي للقرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق