المنيا:قتلوا سمير وبشارة وزگريا لأنهم رفضوا دفع الجزية

11

كتبت مي سعيد الصباغ:

حتي لا ننسي هذه الصفحات السوداء في ذاكرة التاريخ وذاكرة الشعب المصري حيث ظهرت الجماعات الإرهابية المستترة خلف الدعاوي الدينية في مصر وبدأت في نشر سمومها في المجتمع المصري وعندما استقوت بدأت تنفيذ عمليات إرهابية استنادا لفتاوي تكفير المجتمع بأسره ماعدا من هم داخل جماعاتهم سوف نسرد في السطور القادمة أبرز جرائم الإسلاميين في مصر والذين طالما تستروا تحت اسم الدين والدعوة لتبرير جرائمه.. نفذ فريد سالم كدواني أشهر المذابح في شارع الصاغة أكثر شوارع ملوي ازدحاما، وهو أحد كوادر تنظيم الجماعات الجهادية للإخوان المسلمين وتلميذ د. البشير، ومعه مجموعة مسلحة مكونة من 8 أشخاص من أعضاء الجماعة، وأغلقوا الشارع من الناحيتين واقتحموا محل الصاغة الخاص بعماد عيد وأطلقوا النار فأردوه قتيلا في الحال، ثم قام الكدواني وعصابته بسرقة النقود، وحملوا معهم الذهب وفروا هاربين!!!..

أبوقرقاص المنيا 1997.. نفذ الإرهابيون مذبحة أطلقوا عليها عملية جند الأقباط في «كنيسة مارجرجس» راح ضحيتها 12 طفلا وشابا وثلاثة رجال، تسعة منهم قتلوا داخل الكنيسة وسقطت بعض جثث الضحايا في الزراعات التي ظلت بها لا تجد من ينقلها إلي المستشفي.. وفي قرية الروضة التابعة لمحافظة المنيا.. قتل ثلاثة أقباط ومثلوا بجثثهم لأنهم رفضوا دفع الجزية وهم «سمير ثابت صادق» 33 عاما وأخوه «بشارة ثابت» 26 عاما، وابن عمهم «زكريا كامل منسي» 65 عاما، ثم التمثيل بجثثهم ويكسر وشوشهم بالفأس حتي أن الأهل لم يميزوا من هو سمير ومن هو ملاك، وقد ترك الشهيد.. سمير أسرة مكونة من أربعة أولاد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق